اخبار وتقارير..السبهان عن استقالة الحريري: أيدي الغدر يجب أن تبتر....الحريري يعلن استقالته من رئاسة الحكومة: «حياتي في خطر».. أكد أن الأجواء السائدة في لبنان شبيهة بالوضع قبيل اغتيال والده..الرئاسة اللبنانية: ننتظر عودة الحريري إلى بيروت للاطلاع على ظروف الاستقالة....وثائق بن لادن.. أسرار جديدة عن علاقات قطر والقاعدة...المخابرات السورية لـ«القاعدة»: لا نريد استقرار العراق وأرادت التخلّص من «محكمة الحريري».. «سي آي إيه» توقف نشر وثائق زعيم «القاعدة».. إسرائيل لا تريد انهيار نظام الأسد ولا ترى فارقاً بين بقائه ورحيله وتتحرك منفردة للدفاع عن مصالحها وتعتبر أن سورية انتهت كدولة موحدة..روسيا تفكك خلايا متطرفة خططت لأعمال تخريبية...طاجيكستان تطرد أئمة تلقوا علومهم في الخارج..أربع شابات... ينافسن بوتين على الرئاسة...

تاريخ الإضافة السبت 4 تشرين الثاني 2017 - 6:17 ص    القسم دولية

        


السبهان عن استقالة الحريري: أيدي الغدر يجب أن تبتر..

دبي - العربية.نت... أعلن وزير الدولة السعودية لشؤون الخليج العربي، ثامر_السبهان، أن "أيدي الغدر والعدوان يجب أن تبتر"، وجاء ذلك بالتزامن مع إعلان سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية. وغرد السبهان، السبت، بقوله: "أيدي الغدر والعدوان يجب أن تبتر" دون توضيح، ولكن تلميحا إلى دور إيران وحزب الله في الأزمة اللبنانية. وأعلن الحريري استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية، السبت، كاشفاً عن محاولات لاغتياله، وعن دور تخريبي لإيران و حزب_الله في تأزيم الواقع اللبناني. وعن الخشية من اغتياله، قال الحريري: "لمست ما يحاك سراً لاستهداف حياتي". ووصف الحريري في خطاب متلفز الأجواء الراهنة بأنها "تشبه ما كان عليه الحال قبيل اغتيال رفيق_الحريري" وعن دور طهران، أعلن أن "لإيران رغبة جامحة في تدمير العالم العربي"، متوعدا بأن "أيدي ايران في المنطقة ستقطع". ودان الحريري "استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين"، مشيراً إلى أن "تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات مع محيطنا العربي"، ومشدداً على أن "حزب الله فرض أمرا واقعا في لبنان بقوة السلاح".

ميشال سليمان: أحيي الرئيس الحريري على موقفه..

دبي - قناة الحدث... أكد الرئيس اللبناني السابق، ميشال سليمان، أنه يحيي رئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري على موقفه. وأعلن الحريري، السبت، استقالته في خطاب متلفز، كاشفا عن مخطط لاغتياله، ومدينا لدور إيران وحزب الله في تأزيم الواقع اللبناني من خلال التدخلات في أجهزة الدولة. وقال في تصريحات لقناة "الحدث"، إن "المطلوب الآن من رئيس الجمهورية هو المباشرة بتحييد لبنان". وأوضح سليمان أن "تداعيات استقالة الحريري ستكون إيجابية". وفي إشارة إلى دور حزب الله في لبنان، أكد أنه "لا يمكن لدولة أن تبني دولة داخل لبنان"، "ولا يمكن أن يكون هناك جيشان". وطالب الرئيس السابق "بسحب حزب الله من سوريا، ووضع استراتيجية دفاعية". وشدد على أن "التسويات يجب ألا تأتي على حساب سيادة لبنان"..

الحريري يعلن استقالته من رئاسة الحكومة: «حياتي في خطر».. أكد أن الأجواء السائدة في لبنان شبيهة بالوضع قبيل اغتيال والده...

الراي...وكالات.. تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات جمة.. وخليته في الكويت وضعت لبنان واللبنانيين في عين العاصفة...

أعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته من الحكومة. وقال الحريري إن الأجواء السائدة في لبنان شبيهة بالوضع قبيل اغتيال رفيق الحريري، معربا عن خشيته من التعرض للاغتيال، إذ «لمست ما يحاك سرا لاستهداف حياتي». ورفض الحريري استخدام سلاح حزب الله ضد اللبنانيين والسوريين، مؤكدا «لن نقبل أن يكون لبنان منطلقا لتهديد أمن المنطقة». وأشار إلى أن تدخل حزب الله تسبب لنا بمشكلات جمة مع محيطنا العربي، خصوصا أنه استطاع فرض أمرا واقعا في لبنان بقوة السلاح. وأوضح أن خلية «حزب الله» في الكويت وضعت لبنان واللبنانيين في عين العاصفة. وقال أن لإيران رغبة جامحة بتدمير العالم العربي، وهي أينما حلت تحل الفتن والخراب، والشر الذي ترسله سيرتد عليها، مؤكدا أن أيديها في المنطقة ستقطع. وأضاف رغم سياستي بالنأي بالنفس واصلت إيران إساءاتها إلى لبنان والمنطقة، وهي التي سبق أن تفاخرت بسيطرتها على قرارات عواصم عربية.

الرئاسة اللبنانية: ننتظر عودة الحريري إلى بيروت للاطلاع على ظروف الاستقالة

الراي..(كونا) ... قالت الرئاسة اللبنانية، اليوم السبت، إن الرئيس اللبناني العماد ميشال عون ينتظر عودة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إلى بيروت للاطلاع منه على ظروف الاستقالة «ليبني على الشيء مقتضاه». وذكرت الرئاسة اللبنانية في بيان ان عون تلقى اتصالا هاتفيا من الحريري الموجود خارج لبنان أعلمه فيه بالاستقالة. وكان الحريري اعلن من المملكة العربية السعودية في تصريح متلفز بثته «قناة العربية» الفضائية استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية وهاجم فيه «تدخل» ايران في لبنان والمنطقة واستخدام سلاح «حزب الله» في لبنان وسوريا والمنطقة.

المخابرات السورية لـ«القاعدة»: لا نريد استقرار العراق وأرادت التخلّص من «محكمة الحريري»..

لندن: «الشرق الأوسط».. كشف موقع سوري معارض أن وثائق «أبوت آباد» التي عثرت عليها الأجهزة الأمنية الأميركية في منزل زعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن، خلال عمليه قتله فجر 2 مايو (أيار) 2011، تؤكد أن أجهزة المخابرات التابعة للنظام السوري قالت لـ«القاعدة» إنها لا تريد استقراراً في العراق، وإنها مستعدة لأي شيء مقابل نسف المحكمة الخاصة بعملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري. وقال موقع «زمان الوصل» إن وثائق عُثر عليها في جهاز الكومبيوتر الخاص ببن لادن، نشرت المخابرات الأميركية كماً كبيراً منها، تتناول موضوعات مختلفة ومتشعبة، بينها الشأن السوري. وأضاف أن البحث السريع في عناوين وثائق تتناول الشأن السوري توضح أنها كانت محط اهتمام ومتابعة بن لادن شخصياً، إلى درجة أنه احتفظ بها على جهازه الخاص. وأوضح الموقع أن هذه الوثائق الخاصة بسوريا تتراوح بين مقالات تحليلية ودراسات ورسائل صادرة عن شخصيات في تنظيمات إسلامية، مشيراً إلى أن هذه الرسائل «هي الأكثر حساسية، كونها تكشف في بعض جوانبها عن أمور لم تكن لتُتداول إلا على نطاق ضيق». ومن بين هذه الوثائق عدة رسائل لشخصية سورية معروفة تتناول تكفير «النظام النصيري»، حسب ما جاء في وصف كاتبها، ووجوب مقارعته وعدم التصالح معه. وتابع موقع «زمان الوصل» أن «الوثيقة الأخطر... هي عبارة عن رسالة تمت كتابتها في خريف 2007، ونقلت من شخص إلى آخر، في سبيل إيصالها إلى (أبو حمزة المهاجر) الساعد الأيمن للرجل الثاني في القاعدة (أيمن الظواهري)، الذي خلف (أبو مصعب الزرقاوي) في زعامة التنظيم بالعراق، قبل أن يصبح، أي (المهاجر) نائباً لـ(أبو عمر البغدادي) زعيم الجماعة التي وُلد من رحمها تنظيم داعش». وفي الرسالة الموجهة إلى «المهاجر» يتحدث المرسل الرئيس المكنّى «أبو بصير» عن الوضع الخطير في مخيم عين الحلوة بجنوب لبنان، والمصير «الكارثي» الذي ينتظر المخيم وقد يعيد فيه سيرة مخيم نهر البارد في شمال لبنان والذي دُمر بشكل شبه كلي خلال المعارك بين الجيش اللبناني وفصيل «فتح الإسلام» بقيادة شاكر العبسي. وأضاف موقع «زمان الوصل» أن الشق الأول من الرسالة استفاض في الحديث عن الوضع المتدهور في «عين الحلوة» وانفلات الأمور إلى حد مثير للقلق، قبل الانتقال إلى ما سماه «الشق الثاني من الرسالة يتعلق بالأخ أبو عاصم والمخابرات السورية». وفي هذا الشق يقول المرسل: «الأخ أبو عاصم الأردني وأظنك تعرفه... أنا رأيته في الفلوجة قبل أحداث المعركة الثانية. المهم أنه خرج من العراق إلى سوريا مع مهرب ولكنه وقع في أسر المخابرات السورية. منذ فترة نحو الشهر، اتصل شخص بأحد الإخوة وقال له أنا من طرف أبو عاصم وأعطاه بعض الإشارات المهمة والتي تؤكد أنه من طرف أبو عاصم. وقال إن أبو عاصم يريد مساعدتكم وبدأ بمراسلة هذا الأخ على الإيميل. وبيّن أن أبو عاصم محتاج لمساعدتنا وأنه في ورطة شديدة هو وكثير من الإخوة وأن هناك مجالاً للخروج من هذه الورطة... وبعد عدة مراسلات طلبنا منه أن يبلغنا كم المبلغ المطلوب لتخلية سبيلهم. فرد برسالة أن الموضوع ليس موضوع مال، الموضوع أن المخابرات السورية تريد مفاوضات مع تنظيم القاعدة، وادعى أن هذه المفاوضات قد بدأها الشيخ أبو مصعب... و(أن) السوريين يريدون متابعتها. فطلبنا منه التوضيح أكثر. بعث برسالة مفادها بأن السوريين لا يريدون استقراراً في العراق... وأنهم مستعدون أن يفعلوا أي شيء أي شيء أي شيء (مكررة 3 مرات) مقابل أن لا تقوم المحكمة الدولية المختصة بمحاكمة قتلة (...) رفيق الحريري رئيس الوزراء اللبناني السابق. وأنه لو هناك أحد يريحهم منها يفعلوا له كل ما يريد (وردت هذه الفقرة الأخيرة بخط مسود وعريض). وذكر خصوصاً موضوع أن للقاعدة الكثير من الأسرى في السجون السورية. وهو يقول: إنهم قالوا له: بماذا تستطيع مساعدتنا كما فعل شاكر العبسي... وذكر في الرسالة على لسان أبو عاصم تحذيراً لنا أن لا نقوم بتسريب هذا الموضوع، وشدد على ذلك قائلاً: لا تقوموا بفعل أي شيء إلا بعد أن تخبروني».

«سي آي إيه» توقف نشر وثائق زعيم «القاعدة»..

واشنطن - لندن: «الشرق الأوسط».... استمر أمس الاهتمام الواسع بآلاف الوثائق التي أفرجت عنها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) والتي صودرت من مخبأ زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن في أبوت آباد (باكستان) بعد قتله على أيدي قوة خاصة أميركية قبل ست سنوات. وتُسلّط هذه الوثائق الضوء على تأثر زعيم «القاعدة» الراحل بجماعة «الإخوان المسلمين» وعلاقته بإيران واهتمامه بقطر وتركيزه على قناة «الجزيرة» التي تملكها. كما تكشف الوثائق، كما يبدو، سعي بن لادن إلى استغلال ما يُعرف بثورات «الربيع العربي»، واستغلال ليبيا كمنصة استهداف لأوروبا كنتيجة للثورة التي أطاحت حكم العقيد الراحل معمر القذافي. ولم يكن ممكناً أمس تصفح الوثائق التي رفعت وكالة الاستخبارات المركزية السرية عنها يوم الأربعاء. فبعد يوم واحد من تغريد وكالة الاستخبارات الأميركية على صفحتها في «تويتر» بأنها نشرت قرابة نصف مليون وثيقة تابعة لبن لادن من مجموعة وثائق أبوت آباد، حذّرت يوم الخميس الذين يريدون مشاهدة الوثائق على الإنترنت بأنها ربما تحتوي على فيروسات. وحذّرت الـ«سي آي إيه» الباحثين عن الملفات الموجودة في موقعها قائلة: «إن المواد ضُبطت من منظمة إرهابية ولا يوجد هناك ضمان مطلق بأنه قد تمت إزالة جميع البرامج الضارة فيها». ثم أوقفت «سي آي إيه» نشر الملفات صباح الخميس، وقالت إنها «غير متوافرة مؤقتاً، في انتظار حل مشكلة فنية». وأضافت: «نعمل على توفير المواد مرة أخرى في أسرع وقت ممكن». لكن «العطل الفني» استمر، كما يبدو، طوال نهار الجمعة. وركّزت وكالة أسوشييتد برس، أمس، على إحدى الوثائق المصادرة من منزل زعيم «القاعدة» في باكستان، وقالت إن وثيقة من 19 صفحة كتبها بن لادن تشرح علاقة مجموعته بتنظيمات ودول، ومنها إيران (تناولت «الشرق الأوسط» هذه الوثيقة بالتفصيل في عدد الجمعة). واعتبرت الوكالة الأميركية أن هذه الصفحات «يبدو أنها تدعم الادعاءات الأميركية بأن إيران دعمت الشبكة المتطرفة (القاعدة) قبيل هجمات 11 سبتمبر (أيلول) الإرهابية». وأضافت: «منذ فترة طويلة، يقول مسؤولون في الاستخبارات الأميركية ومدعون قانونيون إن إيران أسست علاقات فضفاضة مع المنظمة الإرهابية اعتباراً من عام 1991». ورد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بتغريدة على «تويتر» أمس نفى فيها المعلومات عن علاقة بلاده بـ«القاعدة»، وانتقد وكالة الاستخبارات المركزية و«مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات» التي نشرت بعض وثائق أبوت آباد قبل نشرها على موقع «سي آي إيه». وقالت أسوشييتد برس إنها فحصت التقرير الخاص بوثائق بن لادن والذي نشرته «لونغ وور جورنال» (دورية الحرب الطويلة، الحرب ضد الإرهاب)، التابعة لـ«مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات»، والذي خلص إلى أن إيران مستعدة لدعم «كل من يريد ضرب أميركا» بما في ذلك «القاعدة». وقالت الوكالة الأميركية إنه، بحسب وثيقة «القاعدة»، عرضت إيران على مقاتلي هذه المنظمة «المال والأسلحة وكل ما يحتاجون له. وعرضت عليهم التدريب في معسكرات حزب الله في لبنان، مقابل ضرب المصالح الأميركية في السعودية». ومعلوم أن لجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 أوردت معلومات أفادت بأن مسؤولين إيرانيين التقوا مع قادة تنظيم «القاعدة» في السودان إما في عام 1991 أو أوائل عام 1992. وقال تقرير تلك اللجنة إن مقاتلي «القاعدة» تلقوا تدريباً في لبنان في وقت لاحق على أيدي تنظيم «حزب الله» الشيعي. وكان الادعاء الأميركي قال سابقاً إن «القاعدة» وجدت دعماً من إيران و«حزب الله»، كما أوضحت لائحة الاتهام التي وجهت إلى بن لادن، في عام 1998، بعد التفجيرات التي استهدفت السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا، والتي أسفرت عن مقتل 224 شخصاً من بينهم 12 أميركياً. وقال تقرير لجنة 11 سبتمبر إن «العلاقة بين تنظيم القاعدة وإيران أظهرت أن الانقسامات السنية - الشيعية لا تشكل بالضرورة حاجزاً لا يمكن تجاوزه للتعاون في العمليات الإرهابية». وفعلاً، قال تقرير «القاعدة» إن إيران، قبل هجمات 11 سبتمبر 2001 على مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبنى البنتاغون قرب واشنطن، سمحت لمسلحي بن لادن بالمرور عبر حدودها، من دون الحصول على طوابع على جوازات سفرهم أو تأشيرات دخولهم عبر قنصليتها في كراتشي. وأضاف تقرير «القاعدة» أن هذا التساهل ساعد أعضاء «القاعدة» السعوديون على تجنب الشكوك حولهم. وقال هؤلاء إنهم كانوا على اتصال مع عملاء للمخابرات الإيرانية. وقالت أسوشييتد برس إن هذه المعلومات تتطابق مع ما جاء في تقرير لجنة 11 سبتمبر عن أن 8 من الذين خطفوا الطائرات في هجمات 11 سبتمبر مروا بإيران قبل أن يصلوا إلى الولايات المتحدة. وقال تقرير «القاعدة» (الوثيقة المفرج عنها على موقع «سي آي إيه»)، كما نقلت أسوشييتد برس، إن إيران وضعت، في وقت لاحق، قادة وأعضاء من «القاعدة» تحت الحراسة المنزلية. ووصف التقرير الغزو الأميركي للعراق، عام 2003، بأنه شكل عاملاً ضاغطاً على إيران، خاصة مع زيادة نفوذ «القاعدة» في العراق بعد الغزو. وقالت أسوشييتد برس إن لهذا صلة بما حدث عام 2015، عندما بادلت إيران بعض قادة «القاعدة» فيها مع دبلوماسي إيراني كان معتقلاً في اليمن لدى فرع تنظيم «القاعدة» هناك. في ذلك الوقت، قال اليمن إنه كان تبادل أسرى. لكن إيران وصفت ما حصل بأنه كان «صعباً ومعقداً» بهدف إنقاذ الدبلوماسي الإيراني من «أيدي الإرهابيين».

وثائق بن لادن.. أسرار جديدة عن علاقات قطر والقاعدة...

العربية نت...الرياض - هدى الصالح.. أزاحت الدفعة الثالثة من وثائق أبوت آباد التي نشرتها وكالة الاستخبارات الأميركية، الأربعاء، الستار عن المزيد من أسرار العلاقات الوثيقة بين تنظيم القاعدة وقناة الجزيرة القطرية. ففي رسالة من "الحاج عثمان" إلى اللجنة الإعلامية للتنظيم، دعاها إلى التنسيق مع مندوب قناة الجزيرة للرد على ما اعتبره "افتراءات" طالت القاعدة، وطلب إلى اللجنة في رسالته إفهام "الجزيرة" بأنه نظرا لكثرة الاتهامات التي تطال القاعدة من جهات مختلفة وترديد بعض القنوات العربية، لامتيازات يتمتع بها أعضاء التنظيم في إيران، وما تنشره وتروجه أحزاب وجماعات عراقية من وثائق مزورة، مفادها عمالة القاعدة لإيران، فإنه من المفيد إعداد أسئلة يعدها مندوب الجزيرة في باكستان أحمد زيدان، بصوته وصورته، حول هذه الأمور، وتنظيم لقاء له مع المتحدث الإعلامي للتنظيم الحاج عطية، ليجيب عنها، ويتم كشف الحقائق لمشاهديها، بحسب رسالة الحاج عثمان.

"تكليف الجزيرة"

وفي رسالة أخرى لزعيم التنظيم أسامة بن_لادن شدد خلالها على أهمية مراعاة الجوانب الأمنية لعناصر القاعدة في قسم الإعلام والوثائق، والتأكيد على الأخذ بكافة الاحترازات، قائلاً: "بالنسبة للإخوة الذين تحتاج أعمالهم إلى الحركة واللقاءات (مثل توفيق وحمزة الربيع) فليعتمدوا إنجاز أعمالهم بواسطة الرسائل، وعدد محدود جدا من المندوبين، وعدم الحركة والتنقل إلا للضرورة القصوى، وإنجاز الأعمال عبر المندوبين. وأشار بن لادن في هذه الرسالة إلى قناة "الجزيرة" تحديدا، ويبدو من خلال ما كتبه زعيم القاعدة أن حديثه يتعلق بسلسلة من الأشرطة واللقاءات التي تم تكليف الجزيرة ببثها، قائلا: "بالنسبة لقناة الجزيرة نوصي بعد الدعاء بالأخذ بأحوط الطرق وبالذات الحلقات المنفصلة، مع العلم بأن الأشرطة السابقة تَرُد بشكل مباشر وغير مباشر على افتراءات الدولة".

تقاطع المصالح بين القناة القطرية والقاعدة

وفي السياق ذاته، كانت الدفعة الأولى من وثائق أبوت آباد، قد كشفت عن إحدى رسائل بن لادن، التي شدد فيها على العلاقة الجيدة مع "الجزيرة"، وأهمية الحفاظ عليها، قائلا: "إن القنوات الفضائية اليوم أشد من الشعراء الهجائيين في العصر الجاهلي.. تعادينا معظم القنوات، وأما الجزيرة فقد تقاطعت مصالحها مع مصالحنا، ومن المفيد ألا نستعديها، ومع أنه قد تحصل منها بعض الأخطاء ضدنا إلا أنها محدودة، وباشتباكنا معها ستزداد تحاملاً". ومن ضمن ما كشفته الوثائق أيضاً "رسالة مطولة" من الحاج عثمان إلى مولاي أزمراي، بشأن آلية عمل اللجنة الأمنية بالتنظيم، كشفت عن أن قطر هي إحدى الوجهات المطروحة أمام عناصر التنظيم ونسائه. فقد قال الحاج عثمان في رسالته: "بالنسبة للأرامل فقد قلّ عددهن بزواج بعضهن وسفر البعض الآخر، وخيار ذهاب الباقي إلى قطر غير مناسب لهن".

المناهج الدراسية القطرية لأبناء زعيم القاعدة

اللافت أن الدور القطري لم يقف عند دعايات قناتها (الجزيرة) وترويجها للقاعدة والجماعات المتطرفة، بل امتد إلى "المناهج الدراسية القطرية"، فكان لها الحضور والتفضيل بالمقر السكني لبن لادن، إذ بحسب رسالة إحدى زوجاته معنونة بـ"الوالدة"، كانت قد بعثتها إلى ابنها الملقب بـ"عبد اللطيف"، ويبدو منها وغيرها من الوثائق، أنها كانت معنية بتدريس أبنائها وتعليمهم اللغة العربية والدروس الشرعية، وفيها تقول: "حبذا لو أحضرتم لنا المناهج القطرية إن أمكن، ولو من الإنترنت، وأفضل لو استطعتم إحضارها مطبوعة، ثلاث نسخ من كل كتاب، وإحضار ما أمكنكم من وسائل تعليمية معاونة للكتب".

إسرائيل لا تريد انهيار نظام الأسد ولا ترى فارقاً بين بقائه ورحيله وتتحرك منفردة للدفاع عن مصالحها وتعتبر أن سورية انتهت كدولة موحدة

الراي...تقارير خاصة ... واشنطن - من حسين عبدالحسين .... • مصادر أوروبية: ترامب أكثر تشدداً من أوباما في الملف السوري

- روسيا ما زالت تَعِد الإسرائيليين بإخراج إيران من سورية بعد إتمام عملية إعادة تأهيل الأسد... - الأوروبيون متمسكون بالعملية الانتقالية ويعتبرون أن هدف تغييرات موسكو تثبيت الأسد في الحكم

في العاصمة الأميركية، يقدم ديبلوماسيون أوروبيون رفيعو المستوى انطباعاتهم عن الفارق في الموقف تجاه الأزمة السورية بين إدارتي الرئيسين الحالي دونالد ترامب، والسابق باراك أوباما. ويقول هؤلاء الديبلوماسيون إنه على الرغم من أن إدارة ترامب تبدو أكثر تقاعساً في تعاطيها مع الموضوع السوري، بيد أنها أكثر تصلباً من سابقتها، التي كان الأوروبيون يخشون دائماً أن تقوم بالالتفاف عليهم والتوصل لاتفاق مع روسيا من دونهم. وكانت حكومة الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند من أكثر المنتقدين لأوباما، بعد قيام الأخير بوقف الضربة التي كان يعتزم توجيهها الى قوات الرئيس السوري بشار الأسد، إثر مجزرة الغوطة الكيماوية صيف العام 2013. وبعدما وضع الفرنسيون قواتهم في حال تأهب، اكتشفوا أن الأميركيين كانوا توصلوا مع الروس سراً، بوساطة إسرائيلية، لتعليق الضربة مقابل قيام الأسد بتسليم ترسانته الكيماوية. وكرر الفرنسيون يومذاك أنهم تلقوا «صفعة سياسية من أوباما». مع ترامب، يبدو أن الموقف الأميركي تجاه الحلفاء الأوروبيين وروسيا وسورية يختلف عن سلفه. صحيح أن هناك صداقة ظاهرة ومحاباة بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، إلا أن ترامب يخشى أن يظهر في موقف المتلقي أمام نظيره الروسي، خصوصاً في موضوع، مثل سورية. يضيف الأوروبيون انه قد يكون للتغيير الطارئ على موقف إسرائيل من روسيا بعض التأثير في موقف ترامب تجاه الأزمة السورية، ففي زمن أوباما، طلب الاسرائيليون من واشنطن مراراً عدم السماح بانهيار نظام الأسد، خشية صعود المجموعات الاسلامية المتطرفة وحلولها مكانه في الحكم في دمشق. لكن يبدو أن إسرائيل لم تتحسب لاحتمال أن بقاء الأسد سيفتح باب الجنوب السوري، المحاذي لحدودها الشمالية الشرقية، لأعدائه من المجموعات الشيعية والميليشيات الموالية لإيران. كذلك، يبدو أن الاسرائيليين استبشروا بدخول روسيا الحرب السورية، لاعتقادهم أن موسكو ستحل محل إيران كراعية للأسد، ليتبين في وقت لاحق أن طهران هي «الشريك الأكبر» في تحالف إيران وروسيا مع الأسد، وأن الأخير لا يمكنه الصمود والبقاء في الحكم بلا الميليشيات الموالية لإيران. هكذا، لم تعد إسرائيل ترى فارقاً في بقاء الأسد أو رحيله، على الرغم من أن تل أبيب - تقول المصادر الاوروبية - لا تسعى لانهيار الأسد، وهي لا ترى أن للرجل تأثيراً متبقياً في مجريات الأوضاع في سورية. وتتابع المصادر الأوروبية أن روسيا لا تزال تعد الاسرائيليين بأنه لو قيّض لها إتمام عملية إعادة تأهيل الأسد سياسياً ودولياً، يمكنها حينذاك إخراج إيران من الصورة، لكن إسرائيل لا يبدو أنها تصدق الوعود الروسية، بل تعتقد أن سورية انتهت كدولة موحدة مركزها دمشق، وأن على كل من الدول المحيطة بها الدفاع عن مصالحها داخل الأراضي السورية وحدها، وهو ما يفعله الاسرائيليون، بشكل متواصل، من خلال الغارات المتكررة التي تشنها مقاتلاتهم ضد أهداف تابعة لـ «حزب الله» اللبناني داخل سورية، لمنعه من إقامة بنية عسكرية تحتية في الجنوب يمكنه من خلالها تهديد إسرائيل. ومع قيامها بما تعتقده دورها في الدفاع عن نفسها، رصد الأوروبيون خيبة أمل إسرائيلية من واشنطن، خصوصاً بعد وصول صديق اسرائيل، أي ترامب، إلى البيت الابيض، فإسرائيل كانت تعتقد أن أميركا ستوسع حربها غرب العراق لتشمل شرق سورية، وتقطع - بالاشتراك مع أكراد سورية والعراق - الجسر الإيراني الممتد من طهران إلى بيروت، عبر العراق وسورية. لكن إدارة ترامب لم تقم بما توقعه الاسرائيليون. مع ذلك، يعتقد الأوروبيون أن إدارة ترامب ستتمسك بموقفها الرافض لبقاء الأسد في السلطة، وهو ما يقوي من موقف الأوروبيين المتمسكين بالموقف نفسه، والمصرّين على أن أي حل سوري سيكون وفق قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الصادر نهاية العام2015. وينص القرار المذكور على مرجعية مقررات مؤتمر جنيف الأول، والتي تلزم السوريين، بمن فيهم الأسد ونظامه، بالانخراط في عملية انتقالية، تفضي لانتخابات ودستور جديد. ويختم الديبلوماسيون الأوروبيون أنه خلال «جنيف 1»، كان الأسد في موقع ضعيف، واضطرت روسيا للتنازل لإنقاذه، ولكن الأمور على الارض انقلبت لمصلحته اليوم، وهو ما يدفع موسكو للسعي لتقويض قرارات التسوية الماضية ومحاولة استبدال الحكومة الانتقالية بحكومة «وحدة وطنية»، وكتابة دستور جديد وإجراء انتخابات، أي أن التغييرات التي تقترحها روسيا شكلية فقط وتؤدي إلى تثبيت الأسد في الحكم، بدلاً من فتح الباب أمام بدلاء. بالنسبة لأوروبا، أي فرنسا وبريطانيا وألمانيا خصوصاً، فهي متمسكة بالقرار 2254، ومقررات جنيف، والتسوية المبنية على عملية انتقالية وانتخابات بإشراف دولي صارم. أما مؤتمرات روسيا، في سوتشي وغيرها، فهي لا تُغيّر في وضع الأسد كثيراً، إذ يبقى معزولاً دولياً، وعلاقاته الدولية مقتصرة على حفنة حلفائه نفسها.

روسيا تفكك خلايا متطرفة خططت لأعمال تخريبية

المصدر : الأنباء - موسكو – كونا... أعلنت إدارة الأمن الفيدرالي الروسي امس اعتقال وتفكيك خلايا تابعة لتنظيم روسي متطرف خططت لتنفيذ عمليات تخريبية في العاصمة موسكو وعدد من المدن الروسية. ونقلت وكالة ««انترفاكس» الروسية للأنباء عن مصادر في إدارة الأمن الفيدرالي القول ان قوات الأمن القت القبض على أعضاء خلايا تابعة لتنظيم يسمى «التمهيد المدفعي» خططت للقيام بحرق منشآت حكومية واعتداءات على رجال الأمن في عدد من المدن الروسية يومي 4 و5 الجاري. وأضافت ان رجال الأمن عثروا لدى هذه الجماعات على زجاجات حارقة كانوا يخططون لاستخدامها في عمليات التخريب. وأشارت إلى أنه يترأس التنظيم المتطرف «الذي يخطط للقيام بثورة» في روسيا شخص يدعى فياتشسلاف مالتسيف.

طاجيكستان تطرد أئمة تلقوا علومهم في الخارج..

الحياة...دوشانبي - أ ف ب .. أعلنت سلطات طاجيكستان أمس، أنها منعت جميع الأئمة الذين تلقوا علومهم في الخارج من ممارسة نشاطهم، في خطوة لمكافحة التطرف. وقال أحد أعضاء لجنة الشؤون الدينية الحكومية في اتصال هاتفي مع وكالة «فرانس برس» إن «اللجنة شرعت في إجراءات فصل جميع أئمة المساجد الذين تلقوا تعليمهم الديني في الخارج». وهناك مؤسسة واحدة فقط تدرب الأئمة في طاجيكستان البالغ عدد سكانها 8.3 مليون نسمة. ومنذ عام 2015، اتخذت السلطات الطاجيكية تدابير مشددة لمكافحة التطرف الديني. وأجبرت الرجال على حلق لحاهم وشنت حملة ضد ارتداء الحجاب، خصوصاً إذا كان من اللون الغامق. في السنوات الأخيرة، تمت محاكمة حوالى 20 من أئمة المساجد الذين درس معظمهم في مؤسسات أجنبية «وحكم عليهم بالتورط في أنشطة دينية متطرفة». وبدأت الحكومة أيضاً حملة لتشجيع الطاجيكيات على تفضيل الملابس التقليدية والملونة الزاهية بدلاً من الحجاب وغيره من الملابس الإسلامية الأجنبية.

أربع شابات... ينافسن بوتين على الرئاسة

الحياة..موسكو – رائد جبر .. إذا قدر لحملة الانتخابات الرئاسية الروسية أن تسير وفقاً للسيناريو الذي بدأت ملامحه تتبلور حالياً، قد يجد الرئيس فلاديمير بوتين نفسه، في آذار (مارس) المقبل، في مواجهة أربع حسناوات روسيات أعلنّ عزمهن خوض المنافسة للتربع على عرش الكرملين. لن تكون المنافسة سهلة، على رغم أن فرص أي مرشح ضد بوتين تكاد تكون معدومة. لكن مواجهة جيش صغير من الحسناوات محفوفة بالأخطار، حتى لو كان المنافس هو الزعيم الروسي الذي تحاك قصص وروايات عن مغامراته النسائية. والحديث عن ترشيح وجه نسائي لخوض السباق الرئاسي ليس جديداً في روسيا، خصوصاً في إطار مساعي الكرملين لتغيير الصورة النمطية للمرشحين التقليديين، وهم زعماء الأحزاب الممثلة في البرلمان التي يصفها بعضهم في روسيا بأنها «معارضة لطيفة ومنزوعة الأنياب». وتردد في أوقات سابقة، اسم رئيسة مجلس الفيديرالية (الشيوخ) فالنتينا ماتفيينكو باعتبارها «منافسة جديرة بخوض السباق». لكن المفاجئ أن تستهل المعركة الانتخابية بترشيح شابات في مقتبل العمر ولم يسبق لإحداهن أن مارست السياسة. فتحت الباب أمام زميلاتها، كسينيا سوبتشاك (36 سنة) مقدمة البرامج التلفزيونية الجريئة، وابنة عمدة سان بطرسبورغ السابق أناتولي سوبتشاك الذي كان أول من وضع قدم بوتين على سلم السياسة. وهي معروفة بمواقفها المعارضة بحدة لبوتين حالياً، واعترفت بأنها «لا تملك برنامجاً انتخابياً» و «لا تفقه كثيراً بالسياسة»، لكنها قررت الترشح «لأن التغيير ضروري لمصلحة الشعب الروسي». وأغرى التطور نجمة استعراضات الإثارة أنفيسا تشيخوفا (30 سنة)، التي تربعت سابقاً على عرش «النساء الأكثر إثارة في روسيا». اقترح ترشيحها للرئاسة حزب صغير يطلق على نفسه اسم «الأعمال الطيبة»، وأعلن في بيان أن الشابة الحسناء «أفضل من يدافع عن مصالح الشعب». وبدت تشيخوفا واثقة بقدرتها على جمع 200 ألف توقيع، وفقاً للشروط القانونية للترشح، باعتبارها «تحصد عادة أكثر من هذا الرقم في إعجابات فايسبوك»! ونشرت بيان الترشح على صفحتها في «إنستاغرام» لتأكيد حجم التأييد. وبما أن شعار «مصلحة الشعب» بات يوحد الراغبين والراغبات في خوض السباق، لم يكن مستغرباً أن تلتحق ممثلة الأفلام الإباحية يلينا بيركوفا (28 سنة) بركب المتطلعين لاحتلال العرش. ونشرت الممثلة مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي أكدت فيه نيتها خوض السباق ودعت «معجبيها» إلى دعم القرار. وأعلنت بعض بنود برنامجها الانتخابي، وتشتمل «فرض رقابة على ملابس النساء» لأن «من يهتم بسيارته وينفق عليها الأولى به أن يهتم بهندامه». واستحداث مادة «التربية الجنسية» في المدارس، وفرض «ضريبة على الفقر» بذريعة أن «كل مواطن عليه أن يعمل وسأوفر فرصاً للجميع»، كما أعلنت نيتها توفير تسهيلات مصرفية لدعم قطاعات البزنس الصغيرة. ولوحت بإعادة العمل بعقوبة الإعدام ضد مرتكبي جرائم التحرش الجنسي. أما الصحافية والناشطة الحقوقية يكاترينا غوردون (37 سنة)، فهي الوحيدة التي تحدثت عن وضع برنامج انتخابي متكامل، وتعهدت بعقد مؤتمر صحافي موسع قريباً لإعلان ملامحه الرئيسة. وقالت غوردن إنه في حال فوزها بمقعد الرئيس ستلجأ بالتأكيد إلى مشورة الرئيس بوتين، معتبرة أنه «سيكون من الغباء عدم الإفادة من نصائح أكثر السياسيين الروس إشراقاً وخبرة». وقللت في المقابل من شأن المعارضة الروسية، معتبرة أنه «لا توجد معارضة حقيقية لأن أحداً لم يسمح لها بأن تتكون». وزادت: «من يسمّون أنفسهم معارضين، ويظهرون بهذه الصفة على شاشات القنوات التلفزيونية الفيديرالية، هم مجرد صنيعة».

ترامب يبدأ جولة آسيوية ويأمل بمكاسب خارجية

الحياة...واشنطن - جويس كرم بكين – أ ف ب، رويترز ... في وقت تكاد تغرق سفينة السلطة الداخلية لإدارة الرئيس دونالد ترامب وسط تعثرات كبيرة مع الكونغرس ومشكلات قضائية لمستشاريه، تتحول الأنظار خلال الجولة الآسيوية لترامب التي تشمل 5 دول، هي اليابان وكوريا الجنوبية والصين وفيتنام والفيليبين، إلى أحد التحديات الأهم لسياسته الخارجية والمتمثلة في مواجهة بلاده والحلفاء في شبه الجزيرة الكورية الجنوبية تهديدات البرامج النووية والصاروخية لبيونغيانغ. وتشهد الجولة الآسيوية أيضاً محطة مهمة للرئيس الأميركي في فيتنام، حيث سيلتقي على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (أبيك) نظيره الروسي فلاديمير بوتين، وسط تسارع تطورات التحقيق الأميركي في قضية «تواطؤ» الحملة الانتخابية لترامب مع روسيا، مع توجيه اتهامات في القضية إلى ثلاثة من مستشاريه. وفي تغريدات سبقت صعوده إلى متن الطائرة الرئاسية، أطلق ترامب انتقادات إلى وزارة العدل، مطالباً بمحاكمة خصومه السياسيين السابقين. وكتب: «يشعر كثير من الناس بخيبة الأمل من وزارة العدل، وأنا أحدهم». واشتكى من أنهم لا يحققون في شكل كافٍ في شأن منافسته المرشحة الديموقراطية السابقة هيلاري كلينتون. وتوترت العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا إثر توقيع ترامب «على مضض» على عقوبات جديدة ضد روسيا، في خطوة قالت موسكو إنها «قضت على آمال بتحسين العلاقات بين البلدين». وأمر بوتين لاحقاً واشنطن بتقليل عدد موظفيها الديبلوماسيين في موسكو بأكثر من النصف. وبعد أيام على مواجهة إدارته تحدي مقتل 8 أشخاص دهساً في عملية تبناها تنظيم «داعش»، وعد ترامب بأن يدفع التنظيم «ثمناً غالياً لكل اعتداء ضد الولايات المتحدة»، معلناً أن الجيش الأميركي «سدد ضربات أقوى لداعش في اليومين الأخيرين». وفيما تتصدر اهتمامات جولة ترامب الآسيوية ملفات كوريا الشمالية والمخاوف من صعود الصين وتقوية الحضور الأميركي في المحيط الهادي، صرح مستشار الأمن القومي هربرت ماكماستر بأن الرئيس الأميركي سيبلغ قادة الدول بأن «الوقت ينفد» في شأن وضع حد للأزمة النووية والصاروخية لكوريا الشمالية. ويأمل البيت ألأبيض بأن تثمر الزيارة المطولة «استراتيجية واضحة» تجاه الصين، كما أنها توفر فرصة أمام الإدارة لاتخاذ خطوات مع قوى آسيا الاقتصادية نحو تقليص عجز واشنطن التجاري وتقويض طموح الصين. وعنونت مجلة «تايم» على غلافها هذا الأسبوع أن «الصين فازت» باللغتين الإنكليزية والصينية (ماندارين)، تعبيراً عن اتجاه بكين المستقبلي إلى التفوق اقتصادياً على المستوى العالمي وتخطي الولايات المتحدة. وفى السياق ذاته، قال ماكماستر إن أولوية الرئيس القصوى هى إدارة العلاقات مع الدول المجاورة لكوريا الشمالية والضغط لممارسة مزيد من الضغوط على سعي بيونغيانع وراء الأسلحة النووية. ويعتبر البيت الأبيض أن ترامب حقق «نجاحات» في مساعيه للضغط على الصين، «الورقة الرئيسة في مواجهة كوريا الشمالية، وأقنعها بتأييد عقوبات جديدة ضد نظامها بعد تجربتها النووية السادسة الأقوى في 3 أيلول (سبتمبر)، لكنه سيُطالب رئيسها شي جينبينغ بفعل المزيد، فيما زادت بكين نفسها الضغوط على الرئيس الأميركي عشية الجولة، بقولها إنها «بذلت ما في وسعها لحل القضايا الخاصة بأزمة شبه الجزيرة الكورية». وقال وزير الخارجية الصيني تشنغ تشنغ تسه قوانغ: «نعارض بشدة أي صراع في شبه الجزيرة الكورية، ونعتقد بأن استخدام القوة ليس الطريقة الصحيحة لحل الأزمة»، علماً أن ترامب كان هدد بتدمير كوريا الشمالية بالكامل. كما أمل تشنغ بأن تكون الولايات المتحدة جزءاً من الحل وليست مشكلة في ملف بحر الصين الجنوبي المتنازع على سيادته بين الصين ودول مجاورة، مؤكداً أن سيادة بلاده على جزر ومياه في بحر الصين الجنوبي «لا تقبل الجدل»، وأن مسألة بحر الصين الجنوبي «ليست بين الصين والولايات المتحدة». وكانت واشنطن أبدت قلقها من أن تستخدم الصين هذه الجزر لفرض قيود على حركة الملاحة البحرية. وأعطت أوامر بتنفيذ سفن تابعة للبحرية الأميركية دوريات في المنطقة، ما أغضب الصين. وقال ترامب ليل الخميس إنه غير متأكد من بقاء وزير خارجيته ريكس تيلرسون في منصبه حتى نهاية ولايته الرئاسية مضيفا أنه «غير راض» عن عدم تأييد بعض موظفي الوزارة لبرنامجه السياسي. وهاجم ترامب في حديث مع شبكة «فوكس نيوز» ليل الخميس، الوزارة تحت قيادة تيلرسون وقال إنه (الرئيس) وحده من يحدد السياسة الخارجية الأميركية.

بعد تصاعد خلافاته مع ترمب.. هل يغادر تيلرسون الخارجية؟

عكاظ..أ. ف. ب (واشنطن)... قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب: «إنه غير متأكد من بقاء وزير خارجيته ريكس تيلرسون في منصبه حتى نهاية ولايته الرئاسية»، مشيرا إلى أنه «غير راض» عن عدم تأييد بعض موظفي الوزارة لبرنامجه السياسي. وفي مقابلة مع شبكة فوكس نيوز أمس الأول هاجم ترمب الوزارة تحت قيادة تيلرسون وقال: «إنه (الرئيس) وحده من يحدد السياسة الخارجية الأمريكية». وعادت الخلافات بين ترمب وتيلرسون إلى الظهور في الشهر الماضي وسط تقارير عن وصف تيلرسون للرئيس بأنه «أحمق» وأنه فكر في الاستقالة خلال الصيف. وفي مؤتمر صحفي غير معتاد في ذلك الوقت، ذكر تيلرسون أنه لم يفكر مطلقا في ترك منصبه، فيما أشار ترمب بعد ذلك إلى أنه يرتبط بعلاقة طيبة بوزير خارجيته، لكنه انتقده ووصفه بأنه «ضعيف». من جهة اخرى، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب إن اليابان، «الأمة المحاربة» ويمكن أن تبادر إلى التحرك، إذا لم يعالج التهديد الذي تشكله كوريا الشمالية. وكان ترمب يتحدث قبل أن يبدأ أمس (الجمعة) جولته الأولى الطويلة والحساسة إلى آسيا بصفته رئيسا، ويهيمن على الزيارة، التي تشمل اليابان وكوريا الجنوبية، ملف التهديد النووي الكوري الشمالي.

اردوغان يوقع قانونًا للزواج الديني مثيرًا للجدل والمنتقدون فالوا إنه قد يهدد الأسس العلمانية للدولة

إيلاف- متابعة... اسطنبول: وقع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الجمعة على قانون مثير للجدل يسمح للمفتين المعينين من الدولة باجراء عقود الزواج، وهي خطوة يقول المنتقدون انها قد تهدد الاسس العلمانية للدولة التركية. والقانون الذي طرحته الحكومة وصادق عليه البرلمان الشهر الماضي أمام معارضة شديدة، نشر الجمعة في الجريدة الرسمية بعد توقيع اردوغان عليه الخميس، وهو ما يجعله نافذا. ويسمح القانون للمفتين باجراء عقود الزواج وتسجيلها، وكذلك موظفي دور الافتاء المدنيين المعينين من الدولة. وتركيا المسلمة في غالبيتها، دولة علمانية بموجب الدستور الذي وضعه مصطفى كمال اتاتورك، مؤسس الجمهورية التركية في 1923. وقال سيزغين تنريكولو النائب عن حزب الشعب الجمهوري المعارض الذي اسسه اتاتورك لوكالة فرانس برس ان "حزب العدالة والتنمية قام بخطوة جديدة تلحق الضرر بالاسس العلمانية للدولة وتبعد الناس عن العلمانية".

فتح الباب أمام زواج الاطفال

حتى الان كان القانون ينص على ان الراغبين في الزواج حتى المتدينين منهم، يجب ان يعقدوا زواجهم امام موظف حكومي في البلدية وليس أمام رجل دين. ويقول المنتقدون ايضا ان القانون الجديد سيفتح الطريق امام عقود زواج غير مسجلة، وسينتهك القانون المدني لتركيا. غير ان الحكومة تقول ان عقود الزواج امام المفتين هي عقود زواج مدنية، وتقول ان القانون بالفعل ينظم الحياة العلمانية وليس الحياة الدينية. غير ان تنريكولو يقول ان القانون "ليس ضروريا" وعبر عن الخشية من أن المواطنين يمكن ان يشعروا بالضغط لاجراء زواج ديني اذ ان العقود ستدون في السجلات التي يمكن ان يراها موظفون. وقال "ان بذور هذه الممارسة التمييزية تزرع اليوم". واعرب تنريكولو عن القلق خصوصا من ان هذا التعديل سيفاقم مشكلة موجودة اساسا في البلاد وهي زواج الاطفال. لكن الحكومة اولت الأهمية لهذا القانون وفي تشرين الاول/اكتوبر قال اردوغان للمعارضة ان القانون سيتم تمريره "شئتم ام ابيتم". وكثيرا ما يتهم المنتقدون اردوغان وحزبه الاسلامي بتقويض اسس العلمانية في تركيا. وخففت حكومات ادروغان بشكل ملحوظ القيود على ارتداء الحجاب في قطاعات التعليم والسياسة والشرطة ومؤخرا في الجيش. وترفض الحكومة الانتقادات وتقول انها تسمح بحرية العبادة لجميع المواطنين الاتراك وان رفع الحظر الذي كان مفروضا على ارتداء الحجاب يجعل تركيا متماشية مع القواعد المعمول بها في العديد من الدول الغربية، ذات الغالبية غير المسلمة. وتعترف بعض الدول الاوروبية، وخصخصا بريطانيا، بالزواج الديني لكن دولا اخرى في الاتحاد الاوروبي مثل فرنسا وهولندا، تستوجب أولا عقود زواج مدنية.

ارتفاع وتيرة تدفق المهاجرين من تركيا نحو اليونان

الحياة...أثينا – رويترز، أ ف ب - لقي 3 أشخاص مصرعهم غرقاً صباح أمس، وفُقد 6 آخرون وأُنقذ عشرات في 3 حوادث منفصلة تعرضت لها قوارب المهاجرين الساعين إلى الوصول إلى اليونان عبر بحر إيجه. وانتشلت السلطات اليونانية جثة امرأة وتبحث عن آخرين فقدوا بعد غرب قارب خشبي كان يقلّ مهاجرين قبالة سواحل جزيرة كاليمنوس قرب سواحل تركيا، لتعثر لاحقاً سفينة دورية تركية على جثتين إضافيتين في المياه التركية، من دون تفاصيل حول هوية الغريقين. وأفاد مسؤول في خفر السواحل اليوناني بأن 10 رجال و4 نساء وطفلاً أُنقذوا من الغرق. وأضاف أن 4 زوارق دورية ومروحية يونانية، وسفينة تابعة للوكالة الأوروبية لحرس الحدود وخفر السواحل (فرونتكس) وسفناً أخرى جابت المنطقة أمس، بحثاً عن مفقودين يتراوح عددهم بين 6 و8 أشخاص. من جهة أخرى، ذكر خفر السواحل التركي أن الزورق الغريق كان يحمل 27 شخصاً. وتابع أن عمليات الإنقاذ جارية في المياه التركية. وكانت السلطات اليونانية تلقت اتصالاً أمس، على رقم الطوارئ الأوروبي أفاد بأن السفينة الآتية من السواحل التركية القريبة تواجه متاعب، إلا أن السفينة غرقت قبل وصول زوارق الإغاثة. وفي حادثة منفصلة، ذكر خفر السواحل اليوناني أنه أنقذ في وقت سابق أمس، 127 مهاجراً ولاجئاً قبالة سواحل جزيرة خيوس كانوا على متن قاربين. وشهدت منطقة جنوب شرق بحر إيجه مأساة أخرى في 28 أيلول (سبتمبر) الماضي، إذ غرق مهاجرون فلقيت فتاة (9 سنوات) مصرعها لدى غرق سفينة للمهاجرين كانت آتية من تركيا، قبالة سواحل جزيرة كاستيلوريزو جنوب كاليمنوس. وغرق مئات الأشخاص، بينهم عدد كبير من الأطفال، في العامين 2015 و2016 في هذه القناة الضيقة بين تركيا وجزر بحر إيجه اليونانية، التي تُعد بوابة الدخول الرئيسية إلى أوروبا، للمنفيين بخاصة السوريين منهم. ثم تقلصت كثيراً عمليات العبور، بعد الاتفاق الذي أبرمته تركيا ودول الاتحاد الأوروبي في آذار (مارس) 2016، لإغلاق طريق الهجرة هذه، لكن حركة الهجرة الكثيفة استؤنفت منذ آب (أغسطس) الماضي، وسجل في أيلول الماضي، وصول حوالى 5 آلاف شخص كان معظمهم من السوريين والعراقيين والأفغان. وأكد وزير الهجرة اليوناني يانيس موزالاس الأربعاء الماضي، أن هذه الزيادة في عدد الواصلين تسبب «صعوبات كبيرة» لاستقبال المنفيين في الجزر. يُذكر أن حوالى 148100 لاجئ ومهاجر وصلوا إلى اليونان من تركيا هذا العام.

 



السابق

ولايتي «يحْشر» لبنان في «انتصار محور المقاومة بالمنطقة» والحريري دافع عن التسوية وانتقد «محاولة قرْصنة هوية بلدنا العربية»..ولايتي يشيد بالحريري ويتوقع «تحرير الرقة»: إيران تدعم وتحمي استقلال لبنان وحكومته...توقيف «داعشي» في لبنان كان ينتظر جواباً لعملية انتحارية أو انغماسية...اهتمام دولي بتثبيت الاستقرار على الحدود اللبنانية الجنوبية..جنبلاط يتهم إسرائيل بتسهيل الهجوم على بلدة درزية في الجولان..السبهان: زيارة الراعي المملكة تؤكد نهجها في التقارب والانفتاح...

التالي

واشنطن: لا لقاء بين مسؤولين أميركيين وآخرين من نظام الأسد...قتلى وجرحى في انفجار سيارة ملغومة بريف دير الزور في سورية..واشنطن تبدأ إقامة قاعدة عسكرية في الرقة غداة إعلان طهران... قرب «تحرير» المدينة و«حزب الله العراق»: سنجتاز الحدود لقتال «داعش» في البوكمال..."حضر" إلى الواجهة.. النظام و"إسرائيل" يتسابقان إلى استغلال ورقة "الأقليات"..القمة الأميركية - الروسية تناقش التسوية في سورية...إسرائيل تحذّر «النصرة» من السيطرة على بلدة حضر في الجولان...أنقرة تحذر واشنطن مجدداً من استمرار دعم أكراد سوريا...قاذفات روسية بعيدة المدى تقصف مواقع لـ «داعش» في منطقة البوكمال...مئات المدنيين عالقون مع فلول «داعش» في جزيرة وسط الفرات قرب دير الزور...مقتل شخصين في العاصمة السورية بقذائف اطلقتها مجموعات مسلحة..

"احتواء الميليشيات الشيعية: المعركة من أجل الاستقرار في العراق"

 الأربعاء 13 كانون الأول 2017 - 6:31 ص

  "احتواء الميليشيات الشيعية: المعركة من أجل الاستقرار في العراق" https://www.brookings.edu/wp… تتمة »

عدد الزيارات: 5,734,411

عدد الزوار: 186,150

المتواجدون الآن: 15