أخبار وتقارير..واشنطن تترقب لائحة الاتهام الأولى لمولر حول تدخل روسيا في الانتخابات اليوم..تظاهرة حاشدة في برشلونة تأييداً لمدريد ..وزير الهجرة البلجيكي يفتح الباب أمام منح اللجوء لرئيس إقليم كاتالونيا المقال....ما هي أسباب تمسك مدريد بإقليم كتالونيا؟..توقيف 110 «دواعش» في تركيا خلال يومين...خطف نائب أفغاني في بيشاور الباكستانية..وزيرة الجيوش الفرنسية من أبوظبي: لم ننتهِ بعد من الإرهاب...المبعوثان النوويان لكوريا الجنوبية والصين يلتقيان غدا في بكين....اليابان وكوريا الجنوبية تدرسان تطوير أسلحة نووية ومخاوف من تردد واشنطن في حمايتهما من بيونغ يانغ؟؟...الشرطة النمساوية تلاحق مسلحا بعد مقتل شخصين...

تاريخ الإضافة الإثنين 30 تشرين الأول 2017 - 5:48 ص    عدد الزيارات 360    القسم دولية

        


واشنطن تترقب لائحة الاتهام الأولى لمولر حول تدخل روسيا في الانتخابات اليوم..

المصدر : إيلاف... يلف الغموض العاصمة الأميركية واشنطن، بعد الإعلان اول من امس عن موافقة هيئة محلفين فيدرالية على لوائح اتهامات سيتم توجيهها في إطار التحقيقات التي يجريها المدعي الخاص روبرت مولر بشأن مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة، مما ساهم في فوز دونالد ترامب بالرئاسة. وتتجه الأنظار لمعرفة هوية الأشخاص الذين قد يتم توقيفهم بدءا من اليوم، وأشارت «إيلاف» إلى أنه من المرجح ان تطول التوقيفات شخصيات كبيرة، كمدير حملة ترمب السابق بول مانافورت، ومستشار الأمن القومي الأسبق الجنرال مايكل فلين، بظل تركيز مولر على الرجلين في التحقيق الذي يجريه منذ اشهر. صحيفة «بوليتيكو» قالت في تقرير نشرته اول من امس «ان المحامين الذين يتابعون القضية عن كثب ما اذا كانت لائحة الاتهام تتعلق بأهداف مولر المعروفة كرئيس الحملة السابق بول مانافورت او مستشار الامن القومي مايكل فلين». وأكد العديد من المحامين الذين قالوا انهم على اتصال مع محامي مانافورت وفلين انه لم يتم ابلاغهم بأي مسألة تتعلق بتوجيه اتهام، وفي حين رفض الرجال الذين يتولون الدفاع عن مساعدي ترامب السابقين التعليق للصحيفة، قال المحامون المقربون من القضية أيضا إنهم لن يتفاجأوا إذا كانت التهم تستهدف أفراد عائلة فلين أو مانافورت، أو محاسبين ومحامين يعملون معهم منذ وقت طويل. ودفع حضور اندرو فيسمان، احد كبار المحامين في فريق روبرت مولر، لإجراءات هيئة المحلفين في واشنطن الجمعة، وتواجده المتكرر في العاصمة طيلة الأسابيع الماضية، دفع العديد من المتابعين الى اطلاق توقعات تشير الى ان لائحة الاتهام ستستهدف اما مساعدي ترامب السابقين او مقربين منهم، خصوصا ان هذا التكتيك (متابعة شخصية بارزة في فريق التحقيق لإجراءات المحكمة) حصل سابقا مع بداية القرن الحالي في قضايا عديدة كفضيحة شركة انرون، شركة تعمل في حقل الطاقة وافلست وتمت ملاحقة كبار مدرائها واقربائهم. ومن بين افراد عائلة فلين، فقد يجري توجيه الاتهام الى نجله الذي يعمل لصالح شركة والده كما رافقه في زيارته الى موسكو في ديسمبر 2015 حيث القى فلين الاب خطابا مدفوعا بحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومن شأن هذه الخطوة بحال تحققت (اتهام نجله) زيادة الضغط على مايكل فلين للتعاون مع المحققين، ورفض باري كوبرن، محامي نجل فلين، التعليق على القضية.

تظاهرة حاشدة في برشلونة تأييداً لمدريد

المستقبل... لندن ـــــــــ مراد مراد.. بدا المشهد البرشلوني يوم أمس مشجعاً للسلطات الإسبانية في مدريد. فبالتزامن مع إعلان رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي حل البرلمان الكاتالوني ورفع الشرعية عن نواب ووزراء ورئيس حكومة إقليم كاتالونيا كارليس بويغديمونت، احتشد في شوارع برشلونة، نحو 300 ألف متظاهر كاتالوني من المناهضين للاستقلال والمؤيدين للبقاء في حضن الأمة الإسبانية، معربين عن تأييدهم التام لقرار مدريد فرض حكم مباشر على كاتالونيا ورفع الشرعية عن البرلمان والحكومة المحليين اللذين أعلنا بشكل آحادي، الاستقلال عن إسبانيا. وهتف المتظاهرون المناهضون لاستقلال كاتالونيا، «تحيا إسبانيا» و«تحيا كاتالونيا» وهم يتجمهرون في بولفار «باسيغ دي غراسيا» المركزي الذي يعج بأكبر المحال التجارية، وغالباً ما يقصده السياح لدى زيارتهم برشلونة. وغنوا بمكبرات للصوت أغنية «اي فيفا اسبانيا» التي كانت إحدى أشهر الأغاني في العالم خلال سبعينات القرن الماضي. وجمعت المسيرة أشخاصاً من جميع الفئات العمرية ومن شتى المستويات المعيشية. وبين المتظاهرين الملوحين بالعلم الإسباني أنطونيا لورينت (66 عاماً) وهي طباخة متقاعدة قالت للصحافيين «أنا من مواليد اشبيلية لكني عشت في كاتالونيا منذ 47 عاماً وأنا أحب هذا الاقليم. أريد أن تبقى كاتالونيا جزءاً من إسبانيا، وقد جئت إلى هنا اليوم لأظهر دعمي للعيش معاً. إن الاستقلال مجرد هراء لا يؤدي إلا إلى تقسيم الأسر». وفي الوقت الذي كان المناهضون للاستقلال يتظاهرون فى المسيرة، أدان نائب رئيس الحكومة الاقليمية المخلوعة أوريول غونكويراس الخطوات التي اتخذتها مدريد واصفاً اياها بـ«الانقلاب على السلطة الشرعية في كاتالونيا». وقال المسؤول الكاتالوني المخلوع في مقال نشرته صحيفة «إل بونت أفوي» الكاتالونية «إن رئيس البلاد (كاتالونيا) يبقى وسيبقى كارليس بويغديمونت». وأضاف «لا يمكننا أن نعترف بالانقلاب ضد كاتالونيا، ولا أي من القرارات المناهضة للديموقراطية التي تبناها الحزب الإسباني الحاكم بزعامة رئيس الوزراء ماريانو راخوي لجهة التحكم في برشلونة عن بعد أي من مدريد». وكان النزاع السياسي بين مدريد وبرشلونة بلغ ذروته عندما صوّت 70 نائباً كاتالونياً لمصلحة إعلان الاستقلال عن إسبانيا، ما اضطر راخوي بدعم من مجلس الشيوخ الإسباني إلى تفعيل المادة 155 من الدستور الإسباني وإقالة بويغديمونت وحكومته وحل البرلمان الكاتالوني. ودعا راخوي إلى اجراء انتخابات في كاتالونيا في 21 كانون الأول المقبل، وهي انتخابات تأمل مدريد أن ينتج عنها برلمان وحكومة كاتالونيين جديدين يعيدان الاستقرار والود إلى العلاقة الإسبانية - الكاتالونية ويصرفان النظر تماماً عن موضوع الاستقلال. وكلّفت الحكومة الإسبانية نائبة رئيس الوزراء الإسبانية سورايا سينز دي سانتاماريا، بإدارة شؤون كاتالونيا مؤقتاً، إلى حين إجراء الانتخابات. فيما بدأ القضاء الإسباني بتحضير ملف لاتهام بويغديمونت بالتمرد وإصدار أوامر بملاحقته قانونياً. وأمس، دعا بويغديمونت أنصاره الكاتالونيين المؤيدين للاستقلال إلى «مقاومة ديموقراطية مسالمة» ضد استيلاء مدريد على السلطة في الإقليم. وتعهد بمواصلة العمل على بناء دولة حرة مستقلة، مطالباً أنصاره بـ«عدم الخوف»، قائلاً «ماذا بإمكان مدريد أن تفعله، طبعاً لن يقدموا على قتلنا جميعاً، المهم أن نتّحد وأن نؤمن بحقنا في الاستقلال والحرية». ومن المتوقع أن تشهد الأيام والأسابيع المقبلة، المزيد من التظاهرات بعضها مناهض للاستقلال، والبعض الآخر مؤيد له في سياق عرض العضلات الشعبية بين السلطات المركزية الإسبانية والإنفصاليين الكاتالونيين.

وزير الهجرة البلجيكي يفتح الباب أمام منح اللجوء لرئيس إقليم كاتالونيا المقال

الراي.. (أ ف ب) .. أكد وزير الهجرة البلجيكي ثيو فرانكن أمس الأحد أن بلاده قد تمنح اللجوء لرئيس إقليم كاتالونيا المقال كارليس بوتشيمون، في دعوة لاقت انتقادات محلية وإدانة إسبانية. وقرر رئيس الوزراء الاسباني ماريانو راخوي الجمعة إقالة بوتشيمون وحكومته وحل البرلمان الاقليمي بعد أن أعلن برلمان كاتالونيا الاستقلال من جانب واحد، وهو يواجه الآن اتهامات جنائية محتملة بالعصيان. وقال وزير الهجرة البلجيكي ثيو فرانكن وهو عضو في الحزب الفلامنكي الانفصالي، ردا على سؤال حول ما إذا كان بوتشيمون سيخضع لمحاكمة عادلة، إن الاخير قد يمنح اللجوء في حال طلب ذلك. وقال فرانكن لمحطة «في تي ام» الناطقة بالفلامنكية إنه «أمر ليس بعيدا عن الواقعية أن بلجيكا يمكنها حماية بوتشيمون بالنظر إلى الوضع الراهن». وتابع «بالنظر إلى قمع مدريد وأحكام السجن التي تطرح، يمكن التساؤل إذا ما كان بوتشيمون لا يزال لديه فرصة للخضوع لمحاكمة عادلة». على الفور، اعتبر الناطق باسم الحزب الشعبي المحافظ الحاكم في إسبانيا غونزاليس بونس في بيان تعليقات فرانكين «غير مقبولة». وأضاف أن فرانكين «خرق مبادئ التضامن والتعاون بين الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي». واعتبر أن تصريحات الوزير البلجيكي تعد «اتهامات خطيرة للنظام القضائي في اسبانيا وينبغي أن تُصحح فورا». ولا توجد أي إشارت عن اعتزام بوتشيمون مغادرة كاتالونيا. وصباح الأمس الأحد شدد نائبه أنه «هو رئيس منطقة كاتالونيا وسيبقى كذلك». بدوره، قال رئيس الوزراء البلجيكي إن طلب لجوء من بوتشيمون «ليس على الاجندة بالتأكيد». وأضاف في تصريحات لوكالة انباء «بيلجا» البلجيكية «طلبت من ثيو فرانكن عدم سكب الزيت على النار». وانتقد نائب رئيس الوزراء الكسندر دي كروو تصريحات فرانكلن «غير الذكية». وقال دي كروو لوكالة بيلجا «مثل هذه التصريحات لا تساعد ولا تمثل موقف الحكومة البلجيكية، من المهم تهدئة الناس وعدم اثارتهم».

ما هي أسباب تمسك مدريد بإقليم كتالونيا؟

اللواء..المصدر: سكاي نيوز.. يلعب إقليم كتالونيا، الذي أعلن استقلاله من جانب واحد عن مملكة إسبانيا، دورا مهما في النشاط الاقتصادي الإسباني ويعد من أكثر الأقاليم ثراء بعد مدريد الأمر الذي دفع نسبة كبيرة من سكان الإقليم للتصويت للانفصال للاستفادة من الموارد والثروات التي يمتلكها الإقليم. وبحسب البيانات الرسمية الإسبانية يشكل سكان كتالونيا نحو 16 في المئة من إجمالي سكان إسبانيا، ويساهم بما يزيد على 20 في المئة من إجمالي الناتج المحلي لإسبانيا. ويقدر نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي بحوالي 28.6 ألف يورو، وذلك بحسب إحصائيات عام 2016، مقابل نحو 24 ألف يورو كمتوسط عام في إسبانيا، بينما يصل معدل البطالة في كتالونيا إلى 13 في المئة مقابل ما يزيد على 17 في المئة في إسبانيا بشكل عام. وتنبع قوة اقتصاد كتالونيا من تنوع اقتصاد الإقليم حيث يعتمد على الصناعة والسياحة والزراعة والخدمات، ذلك أنه تمكن على مر السنين من استقطاب عدد كبير من المصانع والبنوك والشركات الخدمية العالمية. وتستحوذ كتالونيا وحدها على نحو 35 في المئة من تدفقات الاستثمارات الأجنبية المباشرة التي تدخل المملكة، وتتركز في قطاع الصناعة حيث تتمركز صناعة السيارات والكيماويات، كما يستحوذ الإقليم على 22 في المئة من حجم النشاط السياحي. وتعتبر كتالونيا مركزا مهما للتجارة حيث تستورد كميات ضخمة من السلع، وتقوم بإعادة تصنيعها وتصديرها إلى الداخل الإسباني وأوروبا والعالم، وتشكل صادراتها 25 في المئة من حجم الصادرات الإسبانية الخارجية. على أي حال فإن كثيرا من دول أوروبا تعارض انفصال كتالونيا عن إسبانيا نظرا لما يثير من مخاوف بشأن انتشار "حالة الإنفصال" وتشظي الدول الأوروبية إلى دويلات عديدة، خصوصا وأن هناك العديد من الحركات الانفصالية في دول مجاورة لإسبانيا مثل فرنسا وإيطاليا.

توقيف 110 «دواعش» في تركيا خلال يومين

الحياة..إسطنبول، رويترز- اعتقلت الشرطة التركية في عمليات دهم نفذتها في إقليمي بورصة وأرضروم 61 مشبوهاً في صلتهم بتنظيم «داعش»، وصادرت أسلحة وذخيرة في حوزتهم. واوضحت ان قوات مكافحة الارهاب دهمت منزلين في بورصة، حيث اعتقلت 39 شخصاً بينهم 28 سورياً واثنان من أذربيجان، كما اوقفت 22 شخصاً في أرضروم. واشارت الى أن بين المعتقلين أعضاء بارزين في التنظيم. وكانت السلطات أوقفت السبت 53 مشبوهاً في انتمائهم الى «داعش»، واتهمت 49 بتحضير اعتداء خلال العيد الوطني للبلاد أمس، و4 آخرين بإعداد هجوم يستهدف مركزاً للتسوق على الضفة الأوروبية لمدينة اسطنبول، مشيرة الى العثور على قنبلة يدوية الصنع في سيارتهم، وجرح احد المشبوهين خلال اعتقاله. وشهدت تركيا هجمات دموية تبناها «داعش» أو نُسبت اليه، واحدها على ملهى في اسطنبول ليلة رأس السنة حين سقط 39 قتيلاً. ومذاك تعمد السلطات الى اعتقال ارهابيين مفترضين مع فرض اجراءات امن مشددة. في بنغلادش، اعتقلت الشرطة ثلاثة متطرفين مشبوهين وصادرت أسلحة ومتفجرات في حوزتهم، في عملية دهم مزرعة بمنطقة شاباي نوابغانغ (شمال غرب) واستهدفت «جماعة المجاهدين» المحظورة التي تحملها السلطات مسؤولية سلسلة هجمات، اسفر احدها عن مقتل 22 شخصاً بينهم 18 أجنبياً في مقهى بالعاصمة دكا في تموز (يوليو) 2016. وقالت الشرطة: «دهمنا المزرعة استناداً إلى معلومات عن اجتماع 14 أو 15 عنصراً من الجماعة داخلها، ونجحنا في اعتقال ثلاثة منهم، وعثرنا معهم على مسدس شبه أوتوماتيكي ورصاصات وأكثر من كيلوغرام من مسحوق متفجر، وكتب متطرفة». ومنذ اعتداء تموز 2016، قتِل حوالى 70 مشبوهاً بنيران قوات الأمن خلال عمليات دهم وإطلاق نار تهدف إلى تفكيك الجماعة التي لا تزال نشطة، وتستهدف أجانب وكتاباً علمانيين وناشطين ملحدين، وآخرين ينتمون إلى أقليات دينية. في بريطانيا، فتحت سلطات مطار هيثرو تحقيقاً داخلياً في عثور أحد المارة في أحد شوارع لندن على وحدة لتخزين بيانات احتوت على كمية كبيرة من المعلومات الأمنية الخاصة بالمطار، وبينها خرائط وتسجيلات مصورة ووثائق كتب على بعضها أنها «سرية أو يحظر الاطلاع عليها». وأكدت السلطات أن الخرق الأمني «تسبب في مراجعة فورية لكل الخطط الأمنية، مؤكدة ثقتها بأن «مطار هيثرو لا يزال آمناً». وأفادت تقارير إعلامية بأن وحدة التخزين احتوت 174 وثيقة، بعضها يشير إلى اجراءات متبعة لحماية الملكة إليزابيث الثانية، وأخرى تحدد أنواع وثائق التعريف عن الهويات التي يجب ابرازها للوصول إلى اجزاء مختلفة من المطار. كما اشارت «صنداي ميرور» الى ان الوحدة تضمنت ايضاً جداول عمل دوريات الأمن، وخرائط تشير إلى مواقع كاميرات المراقبة. ولا تزال بريطانيا تعيش حال تأهب في أعلى المستويات بعد سلسلة اعتداءات وقعت هذه السنة. ويُعد مطار هيثرو الذي عبره 76 مليون مسافر العام الماضي، هدفاً أساسياً للإرهابيين.

خطف نائب أفغاني في بيشاور الباكستانية

الحياة...كابول، إسلام آباد - أ ف ب - خطف مسلحون في مدينة بيشاور الباكستانية نائب حاكم ولاية كونار الأفغانية محمد نبي أحمدي، في حادث قد يزيد التوتر في العلاقات بين البلدين، والمرتبط باتهامات وجهت إلى إسلام آباد بدعم متمردي حركة «طالبان» الذين يحاولون إطاحة حكومة كابول. وأوضحت الشرطة بأن أحمدي وصل إلى مدينة بيشاور للقاء طبيب، مشيرة إلى أنها لم تتبلغ بزيارته التي «كنا سنوفر لها حماية أمنية»، علماً أن الحادث جاء بعد أكثر من سنة على خطف الحاكم السابق لولاية هيرات في سوق بإسلام آباد قبل أن يُطلق بعد أسبوعين. وأشارت إلى أن تحقق لمعرفة إذا كان خطف أحمدي مرتبط بمنصبه أو بسبب خلاف شخصي، في وقت نفت «طالبان» الأفغانية ضلوعها في العملية. وقال الناطق باسمها ذبيح الله مجاهد: «لا نعمل خارج أفغانستان، ومنعت قيادتنا بشدة أتباعنا من أي نشاط من مماثل لأن هذه ليست سياستنا». ويعبر الأفغان الأثرياء غالباً الحدود لتلقي العلاج في باكستان، كما يعيش كثيرون منهم في بيشاور ويقيمون علاقات تجارة أو تكون لهم أواصر عائلية في مناطق قبائل البشتون الباكستانية. لكن المدينة تعتبر أيضاً مركزاً لنشاطات المسلحين في كلا البلدين، ومعبراً لعمليات تهريب المخدرات. وتحملت بيشاور العبء الأكبر خلال العنف طوال أعوام، واستهدفها أكبر اعتداء إرهابي في تاريخ باكستان عام 2014، حين قتل مسلحو «طالبان» 150 شخصاً معظمهم أطفال في هجوم شنوه على مدرسة يديرها الجيش. وأخيراً أنقذ الجيش الباكستاني عائلة كندية- أميركية في منطقة كورام القبلية القريبة من بيشاور، بعدما كان مسلح «طالبان» خطفوا أفرادها في أفغانستان عام 2012. في أفغانستان، قتِل 13 شرطياً في هجمات شنها مسلحين من حركة «طالبان» ارتدوا مناظير ليلية على ثلاثة حواجز أمنية ليل السبت - الأحد في منطقة خان عبد، شرق مدينة قندوز (شمال شرق). وقال قائد الشرطة عبد الحميد حميدي إن «منفذي الهجوم ينتمون إلى الوحدة الحمراء لطالبان (مجموعة النخبة لديها) والمنتشرة في قندوز وهلمند (جنوب)». وأشار إلى نجاة شرطيين ومقتل ثلاثة مهاجمين. وتبنت «طالبان» الهجوم، معلنة استيلاء مسلحيها على كمـــيات من الأسلحة والذخيرة، كما أعــلنت مسؤوليــتها عن هجوم حصــــل في غـــزنــة (وسط) السبت، وأوقع 9 قتلى وجريحان في صفوف الشرطة. وشنت «طالبان» في الفترة الأخيرة مجموعة اعتداءات على قواعد عسكرية وللشرطة، في الجنوب الشرقي وفي الوسط، وخلفت أكثر من 150 قتيلاً خلال خمسة أيام الأسبوع الماضي.

وزيرة الجيوش الفرنسية من أبوظبي: لم ننتهِ بعد من الإرهاب

الراي..أبوظبي - أ ف ب، كونا - اعتبرت وزيرة الجيوش الفرنسية فلورانس بارلي أن الحرب على «الإرهاب» في الشرق الاوسط بعيدة من نهايتها، رغم الهزائم التي لحقت بتنظيم «داعش» في سورية والعراق. وقالت، في ختام زيارتها لأبوظبي مساء أمس، «وصلنا الى نقطة مهمة بما أن (داعش) أصبح يتلقى الهزيمة تلو الاخرى»، لكنها أضافت «من ناحية استئصال الارهاب، لسنا ساذجين، ندرك أن تحقيق تقدم مهم في المواجهة مع (داعش) لا يعني انه لن يكون هناك بطريقة أو بأخرى ظهور لتشكيل إرهابي جديد تحت مسمى مختلف... ومن دون مكان محدد». وتابعت الوزيرة، التي التقت ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، «لم ننته بعد من الارهاب في هذه المنطقة، علينا أن نتخيل الطريقة التي يفترض بنا أن نواصل من خلالها هذه المعركة». من ناحية أخرى، بحث الشيخ محمد بن زايد مع وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها وتطويرها، وأهم القضايا الاقتصادية وخصوصاً في مجالي الاستثمار والتجارة وجهود البلدين في تجفيف منابع المنظمات الإرهابية، كما استعرضا الأوضاع والتطورات الاقليمية والدولية والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

المبعوثان النوويان لكوريا الجنوبية والصين يلتقيان غدا في بكين

الراي..(رويترز) .. قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن ممثلها في المحادثات النووية السداسية لي دو هون ونظيره الصيني كونغ شيوانيو سيلتقيان في بكين يوم غد الثلاثاء. وأضافت الوزارة في بيان أن هذا سيكون أول اجتماع منذ تولي المسؤولين منصبيهما، ويعد امتدادا لاجتماعات عقدت في الآونة الأخيرة بين المبعوثين النوويين من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان. وقال البيان إن المسؤولين سيتبادلان الآراء في شأن تقييم الموقف الحالي فيما يتعلق بالبرنامج النووي والصاروخي الكوري الشمالي وسيناقشان أيضا سبل التعاون في إدارة الموقف بأسلوب ثابت.

اليابان وكوريا الجنوبية تدرسان تطوير أسلحة نووية ومخاوف من تردد واشنطن في حمايتهما من بيونغ يانغ

الشرق الاوسط....* خدمة «نيويورك تايمز»..نيويورك: ديفيد سانغر وتشونغ سان هون وموتوكو ريتش

بينما تسابق كوريا الشمالية الزمن لبناء سلاح نووي قادر على استهداف البر الأميركي، تدرس الدول المجاورة لها ما إذا كانت بحاجة لبناء ترسانات نووية. الواضح أن القدرات العسكرية الكورية الشمالية الآخذة في التطور بسرعة، قلبت الحسابات العسكرية عبر المنطقة رأساً على عقب، في وقت تتزايد الشكوك حول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستنجح في إبقاء مارد بيونغ يانغ داخل القمقم. وللمرة الأولى على امتداد السنوات الماضية، ثمة جدال مستعر على نحو يومي داخل كوريا الجنوبية واليابان - أحياناً علانية، لكن في أغلب الوقت خلف الكواليس - حول الخيار النووي، بدافع من التشكيك في عزيمة الولايات المتحدة الدفاع عنهما إذا كان ذلك سيعرض لوس أنجليس أو واشنطن لهجوم صاروخي من كوريا الشمالية. وداخل كوريا الجنوبية، كشفت استطلاعات الرأي أن 60 في المائة من المواطنين يؤيدون بناء أسلحة نووية، فيما يرغب ما يقرب من 70 في المائة في إعادة نشر الولايات المتحدة لأسلحة نووية تكتيكية لاستخدامها داخل ميادين القتال، وهي الأسلحة التي سحبتها واشنطن منذ قرابة ربع القرن. أما في اليابان، فثمّة تأييد شعبي ضعيف للغاية للأسلحة النووية، الأمر الذي يمكن تفهمّه في ضوء أن اليابان هي الدولة الوحيدة على وجه الأرض التي عايشت ويلات الهجوم النووي. ومع ذلك، فإن كثيراً من الخبراء يعتقدون أن هذا الوضع ربما ينقلب إلى العكس تماماً في وقت قصير إذا ما أصبح لدى كل من الكوريتين ترسانة نووية. من جانبه، شنّ رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي حملة لحشد القوة العسكرية في مواجهة التهديد الصادر عن كوريا الشمالية، خصوصاً أن اليابان تحظى بمخزون من المواد النووية بمقدوره بناء ترسانة من 6.000 قنبلة نووية. وفاز آبي، الأحد الماضي، بأغلبية قوية خلال الانتخابات البرلمانية، الأمر الذي عزز آماله في أن ينجح في تعديل الدستور السلمي الذي تقره البلاد. وتأتي تلك الحسابات الصعبة لمحاولة التوصل للسبيل الأمثل للاستجابة لتهديدات كوريا الشمالية داخل منطقة تملك العديد من بلدانها المواد والتكنولوجيا والخبرة والمال اللازمين لصناعة أسلحة نووية. إلى جانب كوريا الجنوبية واليابان، تتساءل كل من أستراليا وميانمار وتايوان وفيتنام عن ما إذا كان منطقياً الاستمرار دون امتلاك أسلحة نووية، إذا ما نجحت دول أخرى في امتلاكها، الأمر الذي أجّج المخاوف من أن تثير كوريا الشمالية سلسلة من ردود الأفعال تشعر خلالها دولة تلو الأخرى بالتهديد على نحو يدفعها لصناعة قنبلة نووية. وخلال مقابلة أجراها أخيراً، قال هنري كيسنغر، أحد استراتيجي الحرب الباردة، إنه على ثقة من المسار الذي تتحرك صوبه الأحداث. وقال متحدثاً عن كوريا الشمالية: «إذا ما مضوا في امتلاكهم السلاح النووي، لا بد أن تنتشر الأسلحة النووية في باقي بقاع آسيا». وأضاف: «لا يمكن أن تبقى كوريا الشمالية الدولة الكورية الوحيدة في العالم التي تملك أسلحة نووية، دون أن يحاول أبناء كوريا الجنوبية محاكاتها. ولا يمكن لليابان أن تقف ساكنة دون حراك في مواجهة ذلك. وعليه، فإننا هنا نتحدث عن موجة انتشار للأسلحة النووية». جدير بالذكر أن مثل هذه المخاوف ثارت من قبل، داخل آسيا وغيرها، دون أن تسفر عن تطوّرات حقيقية. واليوم، يشهد الكوكب إجماعاً عالمياً ضد انتشار الأسلحة النووية أقوى من أي وقت مضى. وفي الواقع، تعمد كوريا الشمالية اليوم إلى اختبار المظلة النووية الأميركية ـ بمعنى التزام واشنطن بالدفاع عن حلفائها باستخدام أسلحة نووية إذا لزم الأمر ـ على نحو لم تقدم عليه أي دولة أخرى منذ عقود. يذكر أن مخاوف مشابهة من التعرض للخذلان في وجه الترسانة المتنامية للاتحاد السوفياتي ساعدت في دفع بريطانيا وفرنسا نحو بناء ترسانة نووية خلال خمسينات القرن الماضي. من جانبه، أجج الرئيس دونالد ترمب، الذي سيقوم بجولة آسيوية خلال أيام، التوتر القائم في المنطقة. فخلال حملته الانتخابية، تحدث ترمب بصراحة عن سماحه لليابان وكوريا الجنوبية ببناء ترسانة أسلحة نووية حتى وإن جادل بشأن سدادهما للمزيد من المال لدعم القواعد العسكرية الأميركية هناك. لكن في تصريح لصحيفة «نيويورك تايمز» في مارس (آذار) 2016، قال ترمب: «سنصل إلى نقطة يتعين علينا عدم تنفيذ ذلك بعدها»، بل أكد على أن الولايات المتحدة تدفع كلا الدولتين لبناء ترسانتهما النوويتين على أي حال. لم يُثر ترمب تلك الاحتمالية علانية منذ توليه مهام منصبه. بيد أنه تسبب في هزة للمنطقة بتصريحاته الميالة للعنف ضد كوريا الشمالية، التي نفى فيها التفكير في أي مفاوضات، واصفاً إياها بـ«المضيعة للوقت». وفي سيول وطوكيو، توصّل الكثيرون إلى خلاصة أن كوريا الشمالية ستحتفظ بترسانتها النووية، لأن كلفة إيقافها ستكون باهظة، وأنهم يوازنون بين الخيارات المتاحة أمامهم. وقبل أن تتمكن كوريا الشمالية بوقت طويل من تصنيع أول قنبلة نووية، حاول العديد من جيرانها سراً استكشاف إمكانية السير في ذات الاتجاه. فقد فكّرت اليابان في تصنيع ترسانة نووية دفاعية في ستينات القرن الماضي على الرغم من دستورها السلمي. وحاولت كوريا الجنوبية مرتين تصنيع القنبلة النووية في السبعينات والثمانينات، وأذعنت مرتين للضغوط الأميركية. وحتى تايوان عملت سراً على تطوير برنامجها النووي قبل أن تقوم الولايات المتحدة بإيقافه. واليوم، لا شكّ في أن كلاً من كوريا الجنوبية واليابان تمتلكان المواد والخبرات اللازمة لتطوير هذا السلاح، ولا يوقفهما عن التنفيذ سوى العاطفة السياسية والخوف من العقوبات الدولية. فكلا الدولتين وقعتا على اتفاقية حظر الانتشار النووي، وإن كان من غير الواضح رد فعل باقي الدول حيال معاقبة اثنتين من أكبر القوى الاقتصادية العالمية حال خرقهما الاتفاقية. فكوريا الشمالية تمتلك 24 مفاعلاً ومخزوناً احتياطياً من الوقود المستهلك الذي تستطيع استخلاص البلاتينيوم منه، وهي كمية تكفي لإنتاج 4300 قنبلة نووية، بحسب بحث صدر عام 2015 عن تشارلز فرغسون، رئيس اتحاد العلماء الأميركيين. وقد تعهدت اليابان في السابق بعدم تخزين وقود نووي بكميات تفوق قدرتها على إحراقه، لكن لم يحدث مطلقاً أن أكملت عملية التدوير المطلوبة، وحالياً تملك اليابان 10 أطنان من البلاتينيوم مخزناً في الداخل، بالإضافة إلى 37 طناً أخرى خارج البلاد.

الشرطة النمساوية تلاحق مسلحا بعد مقتل شخصين

الراي...(رويترز) ... تبحث الشرطة النمساوية عن رجل عمره 66 عاما للاشتباه في أنه أطلق النار على اثنين من جيرانه فقتلهما وأصاب ثالثا ثم لاذ بالفرار في سيارة فان.وقالت شرطة إقليم ستيريا في بيان إن المشتبه به من منطقة غراتس ويشتبه في أنه قتل رجلا (64 عاما) وامرأة (65 عاما) وأصاب امرأة (48 عاما) في مشاجرة بين الجيران. ودعت الشرطة السكان إلى عدم الاقتراب من المشتبه به وسط عملية بحث امتدت للأقاليم المجاورة.



السابق

لبنان: السبهان ينتقد «الحكومة والشعب»... • باسيل يجول في الشوف وجنبلاط يرحب .. • قوميون يهددون جعجع بالقتل..لبنان يتهيّب مفاعيل «الكباش» الأميركي – الإيراني..تحرير 3 لبنانيين خُطفوا في بغداد.. جنبلاط شَكَر إبراهيم لدوره بإطلاق 15 درزياً سورياً كانوا محتجزين لدى «داعش»....كيف غادر شادي المولوي؟.... صفقة تبادل مع مختطفين دروز في حماة... وجنبلاط يرفض شكر سوريا....تهدئة جنبلاطية ـ عونية رافقت زيارة باسيل إلى الشوف اللبناني...الحريري يشكر قبرص على دعم الجيش: المزايدة على وقوفي ضد نظام الأسد رخيصة..بري: ليلزّموا «البيومترية» لانتخابات 2018 ولا تأثير للعقوبات في التعاون مع «حزب الله»..

التالي

«الآستانه 7»: وثائق للمعارضة عن مجازر النظام والحرس الثوري ...مطالب في «آستانة» بانسحاب ميليشيات إيران وإجابات روسية عن المعتقلين.. لقاءات ثنائية عشية الجولة السابعة... ومساعدات تدخل غوطة دمشق..مؤتمر «شعوب سورية» يخطف الأنظار من «أستانة 7».. • موسكو: الأسد يوافق على دستور جديد ....روسيا تخطط لتقليص ترسانتها في سورية وتتوقع سيطرة النظام على الحدود الشرقية قبل نهاية العام ..مؤتمر للمعارضة في درعا للتشويش على «أستانة»....جنود أشباح يقاتلون في محيط دير الزور...أكراد سورية رفضوا اقتراح دمشق منحهم حكماً ذاتياً مقابل انسحابات...الصراع الأمريكي الروسي على شرق سوريا.. ثنائية النفوذ والنفط!....جاويش أوغلو يكشف لـ "أورينت" هدف الانتشار التركي في سوريا...موسكو ناقشت مع الاسد تفاصيل المرحلة الانتقالية وخطة لإجلاء بعض الوحدات العسكرية الروسية في سوريا....بدء جولة جديدة من محادثات السلام حول سوريا في آستانة..مبعوث بوتين يكشف عن تغيير اسم "مؤتمر شعوب سوريا" ومكانه...الأمم المتحدة: قافلة مساعدات تدخل ريف دمشق..روسيا تنظم مؤتمرا بشأن سورية في نوفمبر...


أخبار متعلّقة

اخبار وتقارير...تركيا توقف إصدار تأشيرات للأميركيين باستثناء الهجرة..ماي: الكرة باتت في ملعب الاتحاد الأوروبي في ما يتعلق بـ«بريكست»...انقلاب قارب يقل لاجئين من ميانمار قبالة بنغلاديش...«طالبان» تتوعد «التكنولوجيا» الأميركية بقتال آيديولوجي..رئيس الوزراء الباكستاني: لا نرى دوراً للهند في أفغانستان...«قنبلة التعتيم» سلاح سيول الجديد بوجه بيونغ يانغ...كيم يعتبر البرنامج النووي «رادعاً قوياً» ضد «الإمبرياليين»....«وحدويّو» كاتالونيا يتحدّون انفصالييها وراخوي يلوّح بتجميد الحكم الذاتي للإقليم...

Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas

 الإثنين 20 آب 2018 - 9:16 م

  Shaping a New Peace in Pakistan’s Tribal Areas https://www.crisisgroup.org/asia/south-asia/p… تتمة »

عدد الزيارات: 12,598,931

عدد الزوار: 350,167

المتواجدون الآن: 0