رجاءً لا تستاؤوا من وجود مسلحين مع ماهر حمود..؟؟؟ ولكن لماذا لم يصدق مسؤولي الأمن في صيدا...؟؟؟

تاريخ الإضافة الإثنين 1 تموز 2013 - 7:02 ص    عدد الزيارات 1911    التعليقات 0

        

 

حسان القطب
كنت ماراً فجر اليوم من امام مصلى القدس في مدينة صيدا فوجدت مسلحين منتشرين بشكل كبير وعلني، ولكن كان يبدو على وجوههم دون ادنى شك حالة القلق والريبة والتوتر بل وحتى الخوف...؟؟؟
كيف لا وهم يقومون بحماية كبير حلفاء حزب الله أو حزب القهر والظلم والاستبداد والقتل في سوريا ولبنان..؟؟؟ وفي صيدا ؟؟ وهو الذي استباح المدينة وأعراض أهلها وأرواح أبنائها...؟؟ فدافع حمود نبابةً عن حزب الله مبرراً تعذيب شبابها واستهداف مساكنها وتدمير ممتلكاتها..؟؟؟.
وهو الذي لا يترك شاشة تلفزيونية ولا وسيلة إعلامية إلا ويدافع فيها عن راعيه المالي والسياسي والأمني، ولو كانت مواقفه هذه تعتبر ضد مدينته وأهلها، وفوق هذا كله يعمل على تأصيل عدائه شرعياً وفقهياً... ؟؟
حين رأيت هذا المشهد تذكرت ما جرى مع سيدنا عمر بن الخطاب رضوان الله عليه الذي يكرهه حلفاء ماهر حمود كثيراً حين كان خليفةً للمسلمين وقد جاءه وفد من بلاد فارس التي يتحالف مع مجوسها اليوم ماهر حمود، فقال له: "حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر"، أربع كلمات لا غير، قالها وفد فارس وذلك عندما جاء إلى المدينة سائلا عن أمير المؤمنين عمر وعن قصره المنيف، أو حصنه المنيع، فدلوه على بيته، فرأى ما هو أدنى من بيوت الفقراء، ووجده نائما في ملابس بسيطة تحت ظل شجرة قريبة.. فقال حينها مقولته الشهيرة: " حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر " وهو الذي أرسل الجيوش الإسلامية، التي انتصرت على أقوى جيوش العالم وقتها وهي جيوش امبراطوريتي فارس وروما ولكن هذا القائد الذي أشار للوفد الفارسي إليه كان كأي واحدٍ من المسلمين نائم في ظل نخلة بلا حراسة أو حراس يبعدون المارة من الاقتراب منه....
هذه الحادثة جعلتني اجري مقارنة سريعة بين راحة ضمير ونفس وروح عمر بن الخطاب رضي الله عنه رغم انف من يكرهه ويلعنه.. وبين ما يقوم به ماهر حمود من نشر مسلحيه التابعين لرعاته والذي يعني وجودهم حوله مدى وعمق حالة القلق والخوف.. ليس من عدو..؟؟ بل من اهله وقومه..؟؟ مع الأسف لأنه يدرك بانه يعاديهم ويسيء إليهم..... وإلا ما سبب هذا الخوف وهذا السلاح..؟؟ الذي يتم استعراضه علناً...؟؟ ومن يشعر بأن مواقفه نابعة من ضمير حي، فلماذا الخوف والقلق..؟؟ وإذا كانت مواقفه تمثل معظم الرأي العام فكيف ولماذا انفض الناس من حوله..؟؟؟
للتذكير فقط نقول: لقد وعد القادة الأمنيين كافة القيادات الرسمية والشعبية في صيدا من اعلى مرجع رسمي إلى المستويات المحلية بمنع الظهور المسلح في شوارع صيدا وبالتحديد للمسلحين التابعين لهذا او ذاك... وسرايا حزب القهر والخطف والتخريب في مدينة صيدا... فما الذي يجري..؟؟ ولماذا يسمح لهذا بحمل السلاح..؟؟؟ فإذا كان خائفاً ليبقى في بيته.. وإذا كان غير مطمئناً لقومه ومواقفهم فلا يزعجهم بمسلحيه..؟؟؟ وإلا فإنه إذا كان من حقه حمل السلاح للدفاع عن نفسه كما يقول..؟؟؟ فمن حقنا جميعاً نحن أيضاً ان نحمل السلاح لنحمي انفسنا من مسلحيه....؟؟
فهل من ضرورة للتذكير من جديد...؟؟؟؟ للأمنيين والسياسيين على حدٍ سواء بان السلاح حصراً هو مسؤولية القوى الأمنية وحدها.. وان لا سلاح سواه...؟؟؟؟ وان لا استثناءات..؟؟؟؟ وإذا غاب العدل والمساواة في المعاملة... فلن ينام احد قرير العين..؟؟ كما نام سيدنا عمر..؟؟؟
أم أن الخوف والرعب قد بدا يستولي على القلوب والعقول...؟؟؟؟ لذا رجاءً يا أبناء صيدا لا تستاؤوا من وجود مسلحين إلى جانب ماهر حمود..؟؟ فهو قلق....؟؟؟ ولا يستطيع أن يشابه عمر في ثيابه وبساطته وعدله وسعة صدره وحكمته وجرأته ودينه... ولا ان يرقى لراحة نفس الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضوان الله عليه... لا هو ولا رعاته الحاقدين على عمر وقوم عمر ...؟؟؟ رغم ان عمر كان يدرك ان المجوسي أبي لؤلوة يتربص به ليقتله..؟؟ وقد أكرمه الله بأن نال الشهادة التي يتمناها على يد هذا المجوسي..؟؟؟
 
 

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات..

 الخميس 18 تموز 2024 - 3:38 م

«سودان بديل» في مصر يمنح أبناءه ملاذاً آمناً..ويثير حساسيات.. الجالية الكبرى بين الوافدين... والم… تتمة »

عدد الزيارات: 164,594,172

عدد الزوار: 7,390,262

المتواجدون الآن: 55