رمضان بعد اسابيع والوسط التجاري في صيدا بحالة يرثى لها..

تاريخ الإضافة الأحد 18 شباط 2024 - 7:47 م    عدد الزيارات 409    التعليقات 0

        

رمضان بعد اسابيع والوسط التجاري في صيدا بحالة يرثى لها..

من يتجول في شوارع الوسط التجاري، يرى الحالة المزرية التي يعاني منها.. مع موسم الامطار .. الذي كشف كل شيء..حيث ان الشوارع غير مستوية، تنتشر فيها الحفر، لان رصفها بالحجارة لتكون مشابهة للوسط التجاري في بيروت، وتماثل بعض الاسواق العالمية التي تعطي جواً وايحاءً بالمرحلة التاريخية من النهضة التي مرت بها المدينة.. ولكن مع الاسف نرى ان المياه تغمرها والوحول تنتشر في الشوارع، وبالكاد يستطيع المتسوق او الزائر او السائح ان يتجنب حفر المياه.. والوحول المنتشرة والمتسربة من تحت الحجارة التي رصفت بها الطرقات.. وحتى المعالجة التي نشهدها من حين الى اخر..لا ترقى الى مستوى العلاج.. بل هي شكلية ودون المستوى المطلوب..وربما لذر الرماد بالعيون.. ومن يدخل بسيارته الى شوارع الوسط التجاري يرى التشوهات التي اصابت الشوارع والوحول المنتشرة..

الطرقات تم رصفها.. بهذه الطريقة على اعتبار ان التسوق سوف يكون للمشاة فقط دون دخول سيارات او شاحنات ذات حمولة كبيرة..وهذا كان مضمون وهدف المنحة الكويتية لمدينة صيدا تحت عنوان تطوير البنية التحتية في الوسط التجاري، ومحيطه ايضاَ..

الجواب الذي نحصل عليه من احد المهندسين الذين عملوا على انجاز المشروع، هو ان الالتزام بالمواصفات كان مطابقاً لجهة التنفيذ على اعتبار ان لا ضغط كبير على احجار الطرقات التي رصفت بها الشوارع، ولكن دخول شاحنات ذات وزن كبير وتجاهل مضمون الاتفاق من ناحية دخول السيارات بشكل عادي، جعل من الوضع يزداد سوءاً .. والسبب هو ضغط مباشر من مرجعية سياسية لم من ضرورة للالتزام بنص العقد وشروطه.. وبالتالي لا مسؤولية على الجهة التي تنفذ..

كما ان احد التجار يقول ان ادارة جمعية التجار، كانت من الجهات التي طالبت بعدم الالتزام بنص العقد وتجاهل بنوده.. وهذا يدفعنا والسماح لكافة السيارات بالتجول في شوارع الوسط التجاري..لذا نرى توجيه السؤال لجمعية تجار صيدا لتاكيد الخبر او النفي..؟؟

سواء كان هذا السبب او ذاك.. فإن كل مواطن صيداوي او من زوار المدينة ووسطها التجاري، يشعر بالاسف على واقع صيدا التجاري المزري..

كيف يمكن النهوض اقتصادياً واحتواء تداعيات الازمة الاقتصادية التي تضرب لبنان، ومدينة صيدا من المدن الاساسية في هذا الوطن..؟؟

كيف يمكن ان نحمي تجار مدينة صيدا من انكفاء المتسوقين والزائرين.. عن التسوق في مخازن ومؤسسات المدينة..؟؟

هل تقبل جمعية التجار وهي المعنية الاولى بحماية الاستقرار الاقتصادي، وكذلك العمل على تطوير هذا القطاع، وليس تمثيله فقط..؟؟

هل هذه البنية التحتية السيئة جداً سواء كان السبب عدم الالتزام بشروط العقد، او ان التنفيذ غير مطابق، مناسبة او مقبولة.. واين موقف ودور جمعية التجار في رفع الصوت والمطالبة بتصحيح الخلل مهما كان..؟؟

شهر رمضان الكريم على الابواب، وهل لا زال بالامكان تصحيح بعض الشوائب بشكل جزئي وتحسين واقع طرقات الوسط التجاري، حتى لا يخسر تجار صيدا مهما كانت تجارتهم هذا الموسم الحساس والاساسي لمعظمهم..؟؟

زينة رمضان الشهر الكريم.. لن تخفي عيوب الشوارع ومصاعب التجول سواء للمشاة او بالسيارات..؟؟

هذه المدينة لها تاريخ تجاري عريق ومن غير المقبول ان يبقى الوضع على ما هو عليه.. ولن نقبل كأبناء المدينة ان يستمر التجاهل والاستخفاف المتمادي بكل ما يمس مصلحة المدية وحضورها ودورها الاقتصادي..

ولن نقبل بسياسة الوصاية التي اوصلت المدينة وقطاعاتها الى الحضيض..

لذلك لا بد من البحث عن حل حقيق وجذري .. لذا نتمنى على بلدية صيدا مع رئاستها الجديدة ان تعقد لقاءً يضم بعض فعاليات المدينة الناشطين في ميادين الهندسة والحقوق والتجار، ومن غير السياسيين، لبحث حقيقة المشكلة ووضع خارطة طريق لحل حقيقي ومستدام دون تدخل من هذه المرجعية او تلك.. لان مصلحة صيدا وابنائها فوق كل اعتبار..

نريد وسطاً تجاريا يليق بمدينة صيدا وسمعتها ودورها الذي يتراجع مع تراكم الاخطاء بل المساويء والاساءات..

مجلس امناء صيدا

18/2/2024

 

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة..

 الأحد 21 تموز 2024 - 11:56 ص

الأردن على طريق الانتخابات النيابية المقبلة.. انتعاش التحديث السياسي يصطدم بتعثر حزبي الشرق ال… تتمة »

عدد الزيارات: 164,825,909

عدد الزوار: 7,398,593

المتواجدون الآن: 72