صيدا مدينة متكافلة رغم الظروف الصعبة..

تاريخ الإضافة الأحد 11 نيسان 2021 - 10:45 ص    عدد الزيارات 478    التعليقات 0

        

صيدا مدينة متكافلة رغم الظروف الصعبة..

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات.. حسان القطب...

رمضان يطرق بابنا ومع الاسف يمر لبنان عموماً ومدينة صيدا خصوصاً بازمة اقتصادية ومالية صعبة، نتيجة الانهيار المالي الذي اصاب لبنان نتيجة :

هيمنة الميليشيات المسلحة الي تسببت بحصار لبنان سياسياً واقتصادياً،

وهيمنة طبقة سياسية فاسدة عملت وما زالت على هدر المال العام، تحظى بالحماية والرعاية والعناية

تعميم ثقافة الفساد واكتناز واختلاس المال العام والخاص الذي هو حق الشعب اللبناني دون وجه حق في حسابات مصرفية خارج لبنان

وضع اليد على الكثير من الجمعيات بهدف اضعاف دورها او تجييرها للعمل تحت سقفها الفاسد واستغلال تاريخها ودورها لمصالح شخصية وتحقيق اهداف سياسية وليس لخدمة المواطن المستحق

وقف المساعدات الدولية بسبب سوء الاداء وانعدام الشفافية في التنفيذ او التلاعب بما لا يخفى على احد

وقف المساعدات العربية للكثير من الجمعيات المنتمية سياسياً او المحسوبة على جهات سياسية بسبب عدم الثقة ووصول المساعدات الى من لا يستحق واختلاس الكثير منها إن لم يكن معظمها.

يضاف الى كل هذا امتناع مرجعيات عن دفع المستحقات لاصحاب الحقوق من رواتب وتعويضات دون وجه حق، واغلاق مؤسسات اسست على حساب المواطنين وباسمهم.

ولا يمكن تجاهل انتشار الوباء (الكورونا)

وفوق كل هذا غياب المرجعيات السياسية الفاعلة لمساعدة المواطنين على مواجهة مصاعب التعطيل والحجر وانعدام فرص العمل ووقف الاشغال لمدة طويلة بين الحين والآخر..

بناءً على كل هذا ومع ذلك ورغم كل الصعوبات والعقبات والمعوقات والاساليب الملتوية التي يتبعها البعض الا ان لبنان صامد وبالاخص مدينة صيدا التي تفتقد لكل مقومات الدعم من بعض المرجعيات التي اثبتت انها عبء على المدينة وليست قيمة مضافة ابداً، بل يمكن القول مطلقاً..؟؟

صمود مدينة صيدا يعود الى ثقافة وتربية وعقيدة ابنائها الراسخة والتي حاول البعض العبث بها او تمييعها او اخضاعها..

في مدينة صيدا يوجد جمعيات راسخة في حضورها ودورها ونقية في سمعتها وشفافة في ممارساتها وتأدية مساعداتها وهذا ما نامل ان يستمر

كما يوجد شخصيات صيداوية وازنة في حضورها الاجتماعي والمالي التي لا تتاخر عن مد يد العون والمساعدة

كما ان ابناء المدينة يتكاتفون ويتعاونون دون توصيات او توجيهات او عقد اجتماعات واصدار بيانات لان روح الاسلام ومشعل الايمان يدفعهم للتعاون والمساعدة والمساهمة بما يستطيعون وما يقدرون عليه لعل الله يخرجنا جميعاً من هذه الازمة المدمرة ..

ولكن لا بد من القول ان هذه الازمة الاقتصادية والسياسية والمالية، كان لها الفضل بانها قد كشفت الاقنعة واثبتت ان المواطن المخلص والحريص على اهله واخوانه من المواطنين هو الثابت الوحيد في هذه المعادلة، وان من يقدم نفسه مرجعية محلية واقليمية ودولية هو العبء الاساس الذي يجب تجاهله وعزله، والبحث عن بديل يحظى بالثقة والاحترام والمصداقية والشفافية، ويستطيع بناء علاقات حقيقية في الداخل ومع الخارج تخدم مجتمعنا بحق وصدق. ودون ية مواربة وتدليس..

في النهاية يمكن القول مدينة صيدا ستبقى متكافلة ومتضامنة صامدة رغم كل الظروف والاعاصير والصعوبات مهما كان شكلها او تسميتها...وشهر رمضان خير دليل ومثال على تكافل ابناء المدينة وتعاضدهم وتعاونهم لتجاوز ما نمر به..

التوسط في وقف إطلاق للنار في الصراع الاقتصادي في اليمن...

 الإثنين 24 كانون الثاني 2022 - 3:03 م

التوسط في وقف إطلاق للنار في الصراع الاقتصادي في اليمن... بموازاة المعارك الدائرة في اليمن للسيطر… تتمة »

عدد الزيارات: 82,908,352

عدد الزوار: 2,057,592

المتواجدون الآن: 67