صيدا ... عيد باية حال عدت يا عيد....

تاريخ الإضافة السبت 10 آب 2019 - 6:18 م    التعليقات 0

        

صيدا ... عيد باية حال عدت يا عيد....

بقلم مدير المركز اللبناني للابحاث والاستشارات... حسان القطب...

لم تشعر مدينة صيدا بازمة خانقة كالتي شعرت وتشعر بها خلال هذه الايام السوداء التي تمر بها..

نعم انها ايام عصيبة قاتمة حالكة بكل ما تعني الكلمة يشعر بها كل مواطن صيداوي حريص على وطنه كما على مدينته..لذلك فإن حال المدينة يتناغم مع الشعر حين قال ... عيد باية حالٍ عدت يا عيد..؟؟؟

وكل من يحاول التخفيف من وطاة الازمة او الحديث عن انها مجرد ازمة عابرة انما يتجاهل الواقع الحقيقي ويسعى للتعمية على حقيقة الازمة وطبيعتها..

الازمة المستجدة اليوم والتي تزكم الانوف هي ازمة النفايات المنتشرة في شوارع المدينة والمتراكمة امام منازل المواطنين الصيداويين بسبب الفساد الاداري والاهمال السياسي والتجاهل الرسمي لصحة المواطن اولاً ولضرورة القيام بالواجب الحقيقي من قبل كل من يقدم نفسه على انه مسؤول ومعني بالشأن العام.. وقضية النفايات ليست قضية راي عام حتى يطلق البعض شعارات وبيانات استعراضية بل هي ازمة حقيقية يجب العمل على معالجتها بجدية وموضوعية حتى لا تتكرر.. وبالتالي يجب الالتفات الى تاثيرها النفسي والصحي على المواطنين اللبنانيين والصيداويين بشكلٍ خاص... وللمناسبة كيف اتفق ان مدينتي صيدا وطرابلس ومحيطهما يعيشان هاجس جمع ومعالجة النفايات ..؟؟؟

الازمة المالية والتي تترك اثارها السلبية على قدرة المواطن على التسوق والشراء والتبضع وعلى حجم الكتلة النقدية التي يتم تداولها في اسواق المدينة ...لها اسبابها وتاثيرها وحجمها الذي يجب ان يعرفه كل مواطن....!!

وهنا يجب الاضاءة على ان ما يقارب من حوالي 2500 عائلة صيداوية تعتبر مالياً عائلات منكوبة بسبب الصرف التعسفي او المزاجي من الخدمة او الوظيفة او بسبب عدم الحصول على كامل الراتب بسبب سياسة مالية اصبحت كما يبدو متبعة من قبل بعض الجمعيات والمؤسسات التربوية والتجارية في المدينة بذريعة العجز المالي او تراجع المداخيل او اعادة هيكلة اداء هذه الجمعية اوتلك المؤسسة...التي تقوم بدفع جزء من الراتب ... كل فترة زمنية غير منتظمة، وبعضهم لم يقبض منذ اشهر وربما سنوات .. سواء الراتب او التعويضات الموعودة...

في حين ان من يقدم نفسه لقيادة هذه الجمعيات والمؤسسات على انه رجل العطاء والمضحي بوقته وماله انما يعيش حياة رغيدة وسعيدة وفي راحة تامة ولا يتأثر بهذه الازمة التي تصيب موظفيه او موظفي الجمعيات والمؤسسات التربوية او التجارية... وربما يستفيد من واقع انه على راس هذه الجمعية او المؤسسة ..؟؟

اضف الى هذا الواقع المرير عشرات العائلات التي فقدت معيلها بسبب الفرار خوفاً من الاعتقالات عقب احداث عبرا وما تبعها من ممارسات امنية.... او التوقيف غير المبرر بانتظار المحاكمات التي يتم التباطوء باجرائها منذ سنوات .. بانتظار عفوٍ عام طال انتظاره نتيجة المساومات على تسوية حال تجار المخدرات ومهربي الممنوعات ...في مقايضة غير موضوعية ولا منطقية...

المشهد الصيداوي يتطلب معالجة حقيقية ..إذ لطالما استندت صيدا في ازماتها الى المؤسسات الصيداوية الاجتماعية التي تقوم بتخفيف واقع الازمات الاقتصادية عبر جمع التبرعات ومساعدة العائلات المحتاجة .. ولكن الواقع اليوم مختلف تماماً فمعظم هذه الجمعيات الاجتماعية عاجزة وغائبة عن الساحة الاجتماعية .. وعن القيام بدورها...؟؟ ولاسباب مجهولة..؟؟

وهذا واقع يدفع للتساؤل والمساءلة ...؟؟؟

لماذا جميع هذه الجمعيات اصبحت في حال عجزٍ الان وفي وقت واحد تقريباً... ؟؟

وكيف اتفق ان بعضها يتم ادارته من فريق واحد يملك عقلية واحدة ومنهج واحد وسلوك ومنطق واحد وبعيد كل البعد عن الاحساس بواقع الطبقات الشعبية والشعور بمعاناتها..؟؟؟

احد مسؤولي هذه الجمعيات يغيب باستمرار عن ادارة جمعية مسؤول عنها بحكم موقعه لملاحقة شركاته التي تتهاوى الواحدة بعد الاخرى...فإذا كان فاشلاَ في ادارة مؤسساته كيف يمكن ان نقتنع بانه قادر على ادارة جمعية تعاني من ازمة حقيقية.... تصيب مئات الموظفين......حتى ان مساعدات الضمان الاجتماعي التي يتم تحصيلها من قبل مندوب المؤسسة او الجمعية لا يتم تسديدها في وقتها ..لاصحاب العلاقة....!!

صيدا هذه المدينة التي قدمت للوكن الكثير ولبعض اصحاب المواقع الكثير والكثير....بحاجة لادارة حقيقية ادارة طواريء لمعالجة ازماتها وواقعها والخروج بها من عنق الزجاجاة الت تم وضعها فيها ربما بسبب سوء الادارة حتى لا نقول عن قصد... لاستدرار العطف والمساعدات من دول معينة.....؟؟

فمن يملك الشجاعة من اصحاب الراي في المدينة للدعوة الى عقد اجتماع موسع لدراسة واقع المدينة ومشاكلها والعمل على معالجتها بجدية ودون اية غايات اخرى.....!!

 

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية

 الجمعة 22 تشرين الثاني 2019 - 7:50 ص

النساء والأطفال أولاً: إخراج الأجانب المرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية من سورية https://www.crisi… تتمة »

عدد الزيارات: 31,086,354

عدد الزوار: 757,406

المتواجدون الآن: 0