اسامة سعد لم يعلن بعد موقفه من تركيب البوابات الالكترونية على مداخل مخيم عين الحلوة لماذا..؟؟

تاريخ الإضافة الثلاثاء 12 حزيران 2018 - 7:09 ص    التعليقات 0

        

اسامة سعد لم يعلن بعد موقفه من تركيب البوابات الالكترونية على مداخل مخيم عين الحلوة لماذا..؟؟

بقلم حسان القطب..

اعلن مؤخراً عن وضع الجيش اللبناني، عند حواجزه على مداخل مخيم عين الحلوة بوابات الكترونية تلزم كل شخص يريد الدخول أو الخروج أن يمر فيها ويخضع للتفتيش. هذا ما نشره احد المواقع الالكترونية... وسبق ان اقام الجيش اللبناني جدارا اسمنتياً دائرياً حول مخيم عين الحلوة مع ابراج مراقبة مرتفعة، بذريعة مكافحة الارهاب ومنع الارهابيين من التسلل من والى وعبر وخارج مخيم عين الحلوة..

على اثر الاعلان عن تركيب البوابات والحواجز الالكترونية تفاعلت... هذه القضية هذه وتصاعدت وتيرة الاعتراض الفلسطيني عليها، مما استدعى عقد لقاء طارىء للجنة التنسيق اللبنانية - الفلسطينية مع رئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد فوزي حمادة في ثكنة زغيب العسكرية في صيدا. ومن ثم .. عقدت القيادة السياسية الفلسطينية للقوى الوطنية والإسلامية في منطقة صيدا اجتماعاً طارئاً في قاعة مسجد النور وناقشت آخر المستجدات السياسية والأمنية في مخيم عين الحلوة وخصوصاً تلك المتعلقة بالبوابات الإلكترونية. وأصدرت بياناً اعتبرت فيه أن وضع هذه البوابات على مداخل المخيم يسيء للعلاقات الأخوية بين الشعبين اللبناني والفلسطيني، مطالبين الجهات السياسية والرسمية في لبنان للتدخل من أجل إزالة هذه البوابات، وأكد المجتمعون أننا بحاجة إلى مد جسور الثقة بين الشعبين اللبناني والفلسطيني وإقامة العلاقات الأخوية السليمة على قاعدة المصلحة المشتركة. بما يؤمن الأمن والاستقرار في المخيم والجوار وتأمين الحياة الكريمة لشعبنا لحين تحقيق العودة. وصدرت عدة بيانات ومواقف مستنكرة لوضع بوابات الكترونية على مدخل المخيم، أبرزها من رابطة علماء فلسطين، ومسؤول الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في منطقة صيدا فؤاد عثمان ومسؤول حركة حماس في منطقة صيدا ومخيماتها أيمن شناعة...

كما أجرت النائب بهية الحريري اتصالاً هاتفياً بقائد الجيش العماد جوزيف عون وبحثت معه في موضوع البوابات الالكترونية التي أقامها الجيش على مداخل مخيم عين الحلوة وسبل التخفيف من وطأة التدابير المتخذة بهذا الخصوص على الحياة اليومية لأبناء المخيم.

الغائب الاكبر عن هذا الموضوع الانساني والخدماتي والمعيشي والمشترك بين الشعبين اللبناني والفلسطيني هو النائب اسامة سعد الذي لم يعلن للساعة اي موقف رسمي واضح فيما يخص هذا الاجراء..؟؟ لا رسمياً ولا حتى خلف الكواليس سؤال طرحه احد القيادات الفلسطينية الذي استغرب هذا اللاموقف وعدم اندفاع النائب سعد الذي طالما طرح تاييده للقضية الفلسطينية والشعب الفلسطينين الا اذا اصبح تاييد الشعب الفلسطيني والدفاع عن حقوقه والوقوف الى جانبه في مراحل معينة مجرد وجهة نظر...او ان عدم التصريح مرتبط بغياب اي موقف حقيقي وجدي من قبل حزب الله ومن يسير على خطاه من الادوات..

ولكن يبقى ان الموضوع بحاجة الى معالجة جدية وقرار بهذا الحجم والشكل والنتائج والتداعيات يجب ان يتم درسه بعمق وجدية، وليس لخدمة مشروع اقليمي يرى ان مصلحته في اقامة جدار وبوابات..؟؟ وغياب المواقف الرافضة والمستنكرة، تؤكد ان الاعلان عن الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني من قبل بعض الاطراف التابعة لمحور ايران يفتقد للحجدية وهي مجرد بيانات صحفية لا اكثر.؟؟

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle

 الأحد 24 حزيران 2018 - 7:55 ص

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle   https://www.crisis… تتمة »

عدد الزيارات: 11,419,367

عدد الزوار: 313,687

المتواجدون الآن: 22