اللقاء الاسلامي: التلاقي والحوار والنقاش الهادئ هو المدخل الصحيح لتسوية كافة الخلافات بين القوى اللبنانية

تاريخ الإضافة السبت 9 تشرين الأول 2010 - 11:13 ص    عدد الزيارات 737    التعليقات 0

        

 

الجماعة الاسلامية
    الجنوب
 
اللقاء الاسلامي: التلاقي والحوار والنقاش الهادئ هو المدخل الصحيح لتسوية كافة الخلافات بين القوى اللبنانية
بدعوة من المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في الجنوب بسام حمود عقد اللقاء الإسلامي في مدينة صيدا والجوار لقاءً استثنائياً في مركز الجماعة  لبحث آخر التطورات السياسية والأمنية على الساحة المحلية واللبنانية بعد تصاعد وتيرة السجال الإعلامي والسياسي غير المسبوق والتلويح بفتنة سنية- شيعية بابعاد امنية يكون لها انعكاسات كارثية على مجمل الاوضاع اللبنانية، وبعد التداول اكد المجتمعون على الامور التالية:
-   اعتبر الحاضرون أن السلم الأهلي والعيش المشترك ونبذ الأحقاد والفتن هو ضمانة استمرار لبنان الكيان والدولة والسلطة.
-   استنكر الحاضرون أية فكرة قد تراود البعض للعودة للأمن الذاتي أو الإدارة الذاتية أو المدنية ويعتبرون أن الجيش والقوى الأمنية بكافة تشكيلاتها هي المؤتمنة على الأمن والنظام والسلم الأهلي حتى لا تتكرر مآسي نتمنى أن لا نعيشها من جديد.
-   أكد الحاضرون أن أي عبث بالأمن هو بمثابة إشعال لفتيل فتنة لا تحمد عقباها، ويشكل إضعاف وإلهاء للحركات الجهادية التي تقاتل قوى الاحتلال في الوطن العربي والإسلامي..
-   شدد الحاضرون على دعوة كافة القوى السياسية على ضرورة خفض منسوب تصريحاتها اليومية التي تؤجج المشاعر لدى هذا الجمهور أو ذاك، مما يقود البلاد نحو مستقبل مجهول نرفضه نحن جميعاً كما الشعب اللبناني..
-   طالب الحاضرون المؤسسات الإعلامية وضع حد للحوارات المباشرة التي تطلق فيها الاتهامات والعبارات النابية بحق قيادات سياسية ودينية ووطنية..
-   يرى الحاضرون أن التلاقي والحوار والنقاش الهادئ هو المدخل الصحيح لتسوية كافة الخلافات بين القوى اللبنانية كافة، لأننا نعيش في بلد تعددي يجمعنا فيه مستقبل أبنائنا واستقرار وطننا..
-   رفض الحاضرون منطق التهويل بالفتنة المذهبية والطائفية التي لا يبرح بتكرارها والتبشير بها بعض السياسيين، باعتبار أن لبنان بلد التعايش والمحبة، وان اللقاءات والتصريحات التي تعقد بين بعض القوى السياسية والمرجعيات الدينية تشكل مدخلاً لتعزيز هذه الروح.
هذا وقد أبقى اللقاء اجتماعاته مفتوحة لمتابعة التطورات ومواجهة اية مستجدات أو ممارسات قد يسعى من خلالها بعض المندسين والعملاء والانتهازيين لزعزعة أمن المواطنين والعودة بلبنان إلى مسلسل الفتنة والحرب الأهلية..                                                               صيدا في 7/10/2010

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis

 الإثنين 6 تموز 2020 - 3:25 م

Defusing Ethiopia’s Latest Perilous Crisis https://www.crisisgroup.org/africa/horn-africa/ethiopi… تتمة »

عدد الزيارات: 41,897,419

عدد الزوار: 1,185,974

المتواجدون الآن: 34