أظهرت انتخابات صيدا حجم التراجع السياسي لعائلة آل سعد ..

تاريخ الإضافة الثلاثاء 24 أيار 2016 - 6:53 ص    عدد الزيارات 4079    التعليقات 0

        

 

أظهرت انتخابات صيدا حجم التراجع السياسي لعائلة آل سعد ..
بقلم حسان القطب
الانتخابات البلدية او النيابية لا يمكن خوضها لمجرد انها مناسبة او استحقاق لاثبات الحجم او الحضور او الدور ... او التأكيد على استمرار نهج عائلة وسلوك سياسي، غير قابل للنقاش او المراجعة او حتى للتعديل.. ؟؟
كما من غير المقبول او الممكن ان يظن البعض واسامة سعد منهم واحدهم، ان خياراته هو وحده... السياسية هي الامثل والاكمل والافضل، لانها تضمن له الاستمرار او البقاء او الحصول على الدعم..؟؟ متجاهلاً في الوقت عينه مزاج الشارع الصيداوي وتطلعاته وطموحاته، وقلقه من فريق سياسي حليف لاسامة سعد، يثير الريبة في مواقفه وسلوكه وهو دون شك طائفي مذهبي متشدد ومتطرف في عقائده ونهجه ومشروعه..؟؟ بما يتناقض مع اعتدال صيدا وانفتاحها ورفضها لنهج الاصطدام والصدام والمواجهة باعتبارها عاصمة امة وشعب وليس فريق او مذهب..؟؟ وسياسة الاتهام بالمذهبية والتحريض التي يطلقها اسامة سعد بحق قوى صيداوية محلية لا ضرورة لتسميتها، إنما تثير السخرية لأنها لا تتطابق مع الواقع كما مع المنطق، ومع ما ينشره الاعلام المحلي واللبناني دون تحيز او تمييز...؟؟ إذ بعد انتهاء عملية التصويت في صيدا قال اسامة سعد: (هم فرضوا على الناس ظروف ومسارات زادت من شرذمة الناس على أسس طائفية ومذهبية...؟؟؟)...ترى من استعمل شعارات مذهبية طائفية خلال الانتخابات وقبل إجرائها..من الذي اطلق جملة وحملة.. (التكليف الشرعي)...لماذا لم يعترض عليها اسامة سعد ولم يعتبرها اساءة للوطن والعيش المشترك والسلم الاهلي...او يعتبرها استخدام لمنطق الدين في العمل السياسي..؟؟ في المقابل من استخدم في مدينة صيدا، مجرد عبارة مذهبية او طائفية خلال الانتخابات.. وحتى ما قبلها وما بعدها.؟؟؟ لا احد..؟؟ المواطن الصيداوي يقرأ ويسمع ويفهم ويقارن ويناقش ولا يمكن ان يتعامل معه اسامة سعد او سواه بمنطق ان ما يقوله هو فقط دون سواه يكون صحيحاً، حتى لو خالف المنطق حتى لا نقول الحقيقة.....؟؟
لذلك جاءت نتائج الانتخابات تتجانس وتتوافق وتتماهى مع واقع يفيد بان هناك متغيرات على الساحة الصيداوية وتطورات انمائية وبيئية نحترم انجازها ونقدر تحقيقها.. وهي مرئية وليست نظرية.. ومع ذلك لا يزال اسامة سعد يعتبرها غير منجزة... او انها فاسدة...؟؟ كيف..؟؟
عقب الانتخابات توجه الجميع دون استثناء لفتح صفحة جديدة في العلاقات استناداً لاحترام نتائج الاقتراع وتجاوزاً لمنطق الانتصار والهزيمة...الجميع اكد ان يوم غد أي بعد اليوم الانتخابي هو يوم آخر...؟؟؟ الرئيس السنيورة والنائب السيدة بهية الحريري، واخيراً رئيس البلدية الحالي والمنتخب مجدداً المهندس محمد السعودي الذي من جهته وصف: (انتخابات صيدا بالمعركة الرياضية معلناً أن «البلدية مفتوحة لكل الناس ويدنا ممدودة للجميع». ومتوقعاً تجاوب الطرف الآخر (أي الدكتور اسامة سعد) مع سياسة اليد المدودة التي أعلنها..) فماذا كان جواب اسامة سعد حول مساعي التفاهم مع الأطراف الأخرى في المدينة، في مقابلة تلفزيونية قال سعد: (" نحن لم نسع منذ البداية لهذا التفاهم لسبب وجود تباين كبير بين رؤيتنا للتنمية ورؤية الطرف الآخر. وخضنا هذه المعركة من أجل حق شعبنا في الحرية والكرامة والعدالة الإنسانية. ونحن نسأل: لماذا وصلت الأوضاع في بلدنا إلى هذا المستوى المترد على كل الصعد الزراعية والاقتصادية والسياحية، فضلاً عن القضايا المتعلقة بالخدمات والصحة والتعليم والكهرباء وزحمة السير والبطالة وارتفاع معدلات الفقر، وغيرها من القضايا. هذا الفريق فشل فشلاً ذريعاً في حماية مصالح الناس وتحقيق حياة كريمة لهم. وبالتالي هو مسؤول عن كل ما يعاني منه الشعب اللبناني. ونحن نرى أن هذا التفاهم لن يكون مجدٍ، وإن حصل فهو سيعطي صك براءة لهذه الارتكابات من قبل جماعة السلطة. هم فرضوا على الناس ظروف ومسارات زادت من شرذمة الناس على أسس طائفية ومذهبية. رؤيتنا هي باتجاه تنمية الإنسان على عكس رؤيتهم التي تسعى لتنمية مشاريع غير شفافة يكتنفها الفساد من كل جهة لصالح الأزلام والمحاسيب. ونحن في مسيرتنا نراكم الفوز، وهم يراكمون الفساد. نحن مستمرون في معركتنا من أجل التغيير في لبنان وصيدا وكل المناطق اللبنانية لمصلحة الناس وقضاياها. نحن ماضون في طريق تحقيق التغيير عبر الطاقات وخبرات الشباب والمتطوعين الذين ساهموا في الحملة الانتخابية للائحة صوت الناس والذين عملوا بكد وجهد من أجل تغيير الواقع. نحن مستمرون في هذا الطريق، وصوتنا سيبقى عالياً ولن نتركهم يرتاحوا . حقنا وحق شعبنا سنأخذه من الفاسدين ومن يستغل شعبنا..)
منطق أو فكرة التفاهم والتعاون غير موجودة اساساً في ذهن وادبيات وفكر اسامة سعد..وهو ما اشار اليه صراحةً في بداية حديثة... فاستعاض عن منطق التفاهم بإطلاق عبارات وشعارات وعناوين غير واقعية بل غوغائية.. لا تقدم رؤية او مشروع حقيقي وفعلي وجدي للمواطن الصيداوي..ولكن ما ورد في تصريحه بالتاكيد يشير الى ان اسامة سعد لن يكون جزءاً من عملية التعاون مع احد للنهوض بقوة اكبر بمدينة صيدا، لأن مشروعه خاص به وبفكره ويهدف لحماية استمراره شخصياً في الميدان السياسي حصراً، ولضمان استمرارمسيرة عائلته سياسياً، وليس إنماء مدينة صيدا وتحقيق طموحات شبابها ومستقبل بنيها...
لذلك يستمر مسلسل التراجع لدى فريقه ويتكشف حجم تراجع الحضور السياسي لعائلته وتهاوي ارثها السياسي... لان حالة الوعي لدى جمهورنا تتزايد ومنطق رفض الفردية والغوغائية يتهاوى، والعودة الى التاريخ لاستنهاض الجمهور لم يعد يجدي..
لأن التعاون الحقيقي بين القوى الصيداوية من مختلف التيارات السياسية والفعاليات الاقتصادية والمجتمع المدني يعتبر هو العنوان الموضوعي والطريق الامثل الواقعي والحقيقي والفعلي لتطوير صيدا أومعالجة اي خلل او حتى فساد .. والنهوض بالمدينة ودورها.. مجدداً وبقوة...
 
مرفق تصريح اسامة سعد
اسامة سعد: معركة الانتخابات البلدية خطوة باتجاه التغيير
صيدا أون لاين
وجه أمين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور أسامة سعد التحية لرئيس لائحة #صوت_الناس المهندس بلال شعبان ولأعضاء اللائحة والمتطوعين بالحملة الانتخابية على المجهود الذي قدموه من أجل إنجاز تغيير من شأنه النهوض بالإنسان وتحسين المستوى المعيشي له. وأكد سعد أن خوض المعركة الانتخابية بغض النظر عن النتائج يعتبر تراكماً نضالياً نحو الأفضل . كما أكد أن التنظيم الشعبي الناصري واللقاء الوطني ولائحة صوت الناس خاضوا المعركة الانتخابية رفضاً لتفشي الفساد وتردي الخدمات وتراجع الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والإدارية والخدماتية. وشدد سعد على رفضه أي توافق مع الطرف الآخر في المدينة لكونه لا يحمل برنامج إنمائي يطور البشر، بل هو يراعي المحسوبية والفساد والسمسرات في المشاريع، كما كان الأساس في ولادة ظاهرة التطرف في صيدا نتيجة لخطابه المذهبي الطائفي.
كلام سعد جاء خلال لقاءات تلفزيونية له على قنوات NBN و otv والجديد.
وقال سعد: أوجه التحية لرئيس لائحة صوت الناس المهندس بلال شعبان، ولأعضاء اللائحة كافة. ولكل المتطوعين في الحملة الانتخابية. وأحييهم على الجهود الجبارة التي بذلوها اليوم، وحملوا من خلال نشاطهم هموم الناس ومشاكلهم، وقدموا الكثير من الجهد من أجل فوز لائحة صوت الناس. كما أوجه التحية لأهلنا الذين اقترعوا ومنحوا لائحة صوت الناس الثقة. لقد كان يوماً انتخابياً طويلاً ديمقراطياً وهادئاً على الرغم من الشوائب والعوائق التي وجدت في أحد المراكز (حي رجال الأربعين) حيث أقلام الاقتراع وضعت في الطابقين الثاني والثالث الأمر الذي أعاق وصول كبار السن للتصويت. وأبدي استغراباً حول قيام وزارة البلدية باتخاذ هذا الإجراء وعدم سعيها لإيجاد حلول مناسبة.
وحول مساعي التفاهم مع الأطراف الأخرى في المدينة، قال سعد:" نحن لم نسع منذ البداية لهذا التفاهم لسبب وجود تباين كبير بين رؤيتنا للتنمية ورؤية الطرف الآخر. وخضنا هذه المعركة من أجل حق شعبنا في الحرية والكرامة والعدالة الإنسانية. ونحن نسأل: لماذا وصلت الأوضاع في بلدنا إلى هذا المستوى المترد على كل الصعد الزراعية والاقتصادية والسياحية، فضلاً عن القضايا المتعلقة بالخدمات والصحة والتعليم والكهرباء وزحمة السير والبطالة وارتفاع معدلات الفقر، وغيرها من القضايا. هذا الفريق فشل فشلاً ذريعاً في حماية مصالح الناس وتحقيق حياة كريمة لهم. وبالتالي هو مسؤول عن كل ما يعاني منه الشعب اللبناني. ونحن نرى أن بلديات السلطة هي عاجزة عن تلبية مصالح الناس لسبب أساسي وهو أنها لا تريد أن تغضب السلطة، وهي تابعة لها. ونحن نرى أن هذا التفاهم لن يكون مجدٍ، وإن حصل فهو سيعطي صك براءة لهذه الارتكابات من قبل جماعة اللسلطة. هم فرضوا على الناس ظروف ومسارات زادت من شرذمة الناس على أسس طائفية ومذهبية. وأدت إلى تدني في مستويات المعيشة والتجارة والزراعة، وانتشار الفساد والهدر في المؤسسات. رؤيتنا هي باتجاه تنمية الإنسان على عكس رؤيتهم التي تسعى لتنمية مشاريع غير شفافة يكتنفها الفساد من كل جهة لصالح الأزلام والمحاسيب.
لقد خضنا معركة على طريق التغيير. نحن نراكم في معركة التغيير الأوضاع في صيدا نحو الأفضل. هذا الفريق سياساته أدت إلى ما نشهده اليوم من مشاكل وأزمات. ومحطة الانتخابات البلدية هي محطة من المحطات النضالية لتحقيق تغيير شامل في لبنان".
وأضاف سعد:
إن المشاريع هي أمر أساسي وضروري لخدمة البشر وتطوير أوضاع البشر. علينا العودة إلى الفترة بين عامي 2010 و 2016 وسنرى أنه كان هناك تراجع في أحوال المدينة، وتزايد في معدلات الفقر، وزيادة في الكساد الاقتصادي وارتفاع معدلات البطالة بخاصة بين صفوف الشباب، إضافة إلى التردي في الخدمات على أكثر من صعيد ومنها الكهرباء والمياه. البلدية تسعى لإقامة مشاريع في الدولة وعليها مراقبة ورصد المخالفات الإدارية والبيئية والصحية، وهي لم تفعل ذلك، إنما تركت المشاريع لكي تكون للنهب والسرقة، وغابت عنها الشفافية. وأنا كصيداوي لا أعرف كم تبلغ تكلفة هذه المشاريع التي تم تمويلها من جيوب المواطنين، والتي لم تنعكس بشكل إيجابي على الناس.
وحول ما يقال عن انضمام شبان يحملون الفكر الناصري لتيار أحمد الأسير هذا كلام غير دقيق وهو استنتاج. هذه الظاهرة (ظاهرة التطرف) في وليدة الخطاب الطائفي المذهبي الذي اعتمدته قوى السلطة ومنها تيار المستقبل، وهم من خلقوا الأجواء والظروف المؤاتية لبروز هذه القوى، وحاولوا توظيفها بمشروعهم في الصراع القائم في لبنان. هم يتحملون المسؤولية حيال نمو هذه الظواهر. هذه الظواهر هي نتاج هذه القوى الطائفية والمذهبية التي رفعت توظيفها للترويج لمشروعها السياسي.
وختم سعد بالقول : " أنتم رفعتم صوت الناس عالياً. وسنبقى مستمرون في رفع الصوت من أجل إحقاق الحق. ونحن مرتاحون بصرف النظر عن النتائج لأننا نسير في الطريق الصحيح الذي يعبر عن مصالح شعبنا وتطلعاته. نحن نراكم نضال. ونريد البناء من أجل الشعب، كما نريد التنمية من أجل الشعب، ولا نريد مشاريع يلفها الفساد كم كل جانب. وإذا حققنا الفوز اليوم نكون قد أعطينا لهذا النضال قيمة مضافة لمسيرتنا من اجل التغيير. وفي حال كانت النتائج على عكس ما نتمنى نكون قد زدنا قوة إضافية على مسيرتنا، وزودناها بطاقات وخبرات جديدة. ونحن في مسيرتنا نراكم الفوز، وهم يراكمون الفساد. نحن مستمرون في معركتنا من أجل التغيير في لبنان وصيدا وكل المناطق اللبنانية لمصلحة الناس وقضاياها. نحن ماضون في طريق تحقيق التغيير عبر الطاقات وخبرات الشباب والمتطوعين الذين ساهموا في الحملة الانتخابية للائحة صوت الناس والذين عملوا بكد وجهد من أجل تغيير الواقع. نحن مستمرون في هذا الطريق، وصوتنا سيبقى عالياً ولن نتركهم يرتاحوا . حقنا وحق شعبنا سنأخذه من الفاسدين ومن يستغل شعبنا.
 

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle

 الأحد 24 حزيران 2018 - 7:55 ص

Yemen Conflict Alert: Last Chance to Prevent a Destructive Hodeida Battle   https://www.crisis… تتمة »

عدد الزيارات: 11,407,179

عدد الزوار: 313,526

المتواجدون الآن: 19