خافيير سيركاس: لا يمكن فهم الأدب الإسباني من دون التراث العربي...

تاريخ الإضافة الإثنين 20 آب 2018 - 4:05 م    التعليقات 0

        

خافيير سيركاس: لا يمكن فهم الأدب الإسباني من دون التراث العربي...

روايته «جنود سلاميس» الأكثر انتشاراً ترجمت أخيراً إلى العربية..

الشرق الاوسط...لويزا بوليدو.... الانطباع الأول الذي تكون لدي عن الكاتب الإسباني خافيير سيركاس هو أنه بحر من المعرفة، حيث تحمل كل إجابة من إجاباته تاريخ وتأملات عميقة تمثل الخيوط المحركة للأحداث في أعماله التي تشتهر بما تحمله من إسهامات تاريخية، وفلسفة، وقدر كبير من حسّ الدعابة. وأبدى سيركاس سعادته بالتحدث إلى صحيفة «الشرق الأوسط»، خصوصا أن روايته الأكثر مبيعاً «جنود سلاميس» قد ترجمت أخيراً إلى العربية. هنا حوار معه:

> ترجمت روايتك «جنود سلاميس» أخيراً إلى العربية، وهي أكثر رواياتك انتشاراً. هل تعتقد أنها ستلقى استجابة مماثلة عند القارئ العربي ذي الثقافة المختلفة؟

- الأدب هو ما يجعل الخاص عاماً. ما يحدث لي أو لشخص ما في مكان ما هو ما يحدث لنا جميعاً. يتمتع الأدب، إذا كان حقيقياً، بهذه القدرة على الوصول إلى العالم أجمع. رواية «دون كيخوته» تثير اهتمام الجميع رغم أن الرجل الذي يفقد صوابه يوجد في لا مانشا، لكن هذا يعبر عنا جميعاً على نحو ما.

أنا سعيد للغاية بمعرفة أن هناك من يقرأ رواياتي التي تعبر عن ثقافة تبدو مختلفة تماماً، لكنها في الحقيقة ليست مختلفاً كثيراً، فنحن عرب وقد جئنا من هناك، وتلك أصولنا، وذاك تراثنا أيضاً. للأسف تم حرماننا من ذلك التراث نظراً للحديث طوال قرون عن إسبانيا التي تم بناؤها تحديداً من خلال ما يسمى بإعادة الغزو، وبسبب قرون طويلة أقام فيها العرب في إسبانيا، ثم تكونت إسبانيا من تمازج الأجناس مع العرب، وكان هناك يهود أيضاً، وتم سرقة ذلك التراث العربي بشكل ما لأنه يخبرنا قصة إسبانيا التي تم إسقاط ذلك التراث منها، ولم يبق سوى التراث المسيحي. إن هذا تزييف كامل للماضي لأن الثقافة الإسبانية مولودة من هذا الخليط الذي ظل باقياً.

تزخر اللغة الإسبانية بالتأثيرات العربية سواء في الطعام والأدب، حيث لا يمكن للمرء فهم الأدب الإسباني العظيم دون التراث العربي، في الشعر على سبيل المثال. العمارة أساسية أيضاً، فنحن بلد يتسم بالتعددية والتمازج مثلنا جميعاً، لكن يأتي ذلك التمازج في حالتنا من الثقافة العربية، ولم يتم استعادة ذلك حتى منتصف القرن الماضي. يتعلق الأمر بالاعتراف بالحقيقة وهي أننا من هناك.

> لماذا لم يتم الاعتراف بذلك؟

- السبب واضح ومؤكد وهو السلطة والسيطرة؛ السيطرة على الماضي والحاضر. لذا نحن كروائيين نشكك دوماً في هذه الرواية عن الماضي التي تمنحنا القوة والسيطرة، وينبغي علينا كمواطنين القيام بذلك أيضاً. تلك الرواية كانت للحكام الكاثوليك الذين طردوا العرب من إسبانيا، فهم من أرادوا ترسيخ تلك الرواية، التي تؤكد أنه ليست لنا علاقة بالعرب، وأنهم مختلفون عنّا، فنحن كاثوليك أوروبيون، وقد أرادوا جعل تلك الرواية ملائمة للحاضر حتى لو كان ذلك عبر التزييف.

تتناول رواية «المحتال» التي أقدمها هذه القضية، فليس إنريك ماركو، الذي يمثل نموذجاً واضحاً لذلك، فهو يخترع ماضياً لنفسه، عبارة عن ملحمة؛ ماضياً عاطفياً، وهو ما نفعله جميعاً في النهاية، خاصة من هم في السلطة، حين يتعلق الأمر بماضٍ سيء مليء بالحروب. لقد كذبنا فيما يتعلق بماضينا، وتخيلنا إسبانيا كاثوليكية خالصة غير «ملوثة» بالثقافات الأخرى، وهذا أمر كارثي لأن كل ما هو جيد في بلادي نتاج الديانات والثقافات واللغات المختلفة، لكن تم إخفاء ذلك عنا.

> هل للأدب العربي أثر على أعمالك؟

- التراث العربي متجذر بشدة في الأدب الكلاسيكي الإسباني كما روائع القرون الوسطى والعصر الذهبي. كان ثربانتس رجل على اتصال حقيقي بالثقافة العربية، وكتاب «الحب الفاضل» من الكتب الرئيسية والثورية في الأدب الإسباني التي لا يمكن فهمها دون الاتصال بالعرب، لكنني أجهل الأدب العربي المعاصر كثيراً.

> الحقائق والأكاذيب حاضرة دوماً في أعمالك. كيف يمكنك تحليل التوجه السائد الآن في «زمن الأخبار المكذوبة»؟

- لطالما كان الكذب حاضراً، ولطالما يلجأ كثير من السياسيين إلى الكذب في السياسة. ما يحدث حالياً مرتبط بتلك الحقيقة العالمية والأبدية، فالرجال والنساء يكذبون. ربما ما يحدث هو أن الحقيقة الأساسية في عصرنا هي سيطرة وسائل الإعلام بشكل يفوق الواقع ويتجاوزه. لا تعبر وسائل الإعلام عن الواقع فحسب، بل تصنعه. ما لا يوجد في وسائل الإعلام لا يوجد في واقع الأمر، حيث تزايد نفوذها، لذا أصبحت القدرة على نشر الأكاذيب أكبر من الإنسان، ويعني هذا أننا نعيش في عالم تحيطه الأكاذيب نظراً لقدرة وسائل الإعلام وتنوعها بشكل هائل. لم يعد على المرء إنشاء صحيفة وإنفاق الملايين لنشر الحقائق أو الأكاذيب، بل يكفي أن يكون لديك حساب على موقع الـ«فيسبوك». لقد ازدادت الأكاذيب قوة عن أي وقت مضى.

من الأمور التي اكتشفتها أثناء تأليفي لرواية «المحتال» هي أننا معشر البشر كثيراً ما نفضل الكذبة على الحقيقة لأنها أجمل، وأكثر رومانسية، ومجاملة، ولأن الحقيقة كثيراً ما تكون قبيحة، وقاسية، ومحزنة، ومعقدة.

وجود الصحافة ضروري أكثر من أي وقت مضى، لكنها لم تعد كافية لمعرفة الحقائق، فعليك تحليل وتفكيك الأكاذيب التي يتم نشرها مع الحقائق.

> أي من أعمالك ترشحه لقرائنا، إضافة لـ«جنود سلاميس»؟

- كانت رواية «جنود سلاميس» هي التي جعلتني كاتباً محترفاً. تبدو أعمالي وكأنها تتناول الماضي، لكنها دائماً ما تتحدث عن الحاضر. إنها تتحدث عن ماضٍ لم يحدث بعد. تتناول تلك الرواية قصة عالمية حدثت أثناء الحرب الأهلية الإسبانية، لكنني تحدثت عن قصص مماثلة في كثير من مناطق العالم. إنها قصة مجموعة من سجناء الفاشية الذين أطلق حرس الحدود الفرنسية النار عليهم في نهاية الحرب الأهلية الإسبانية المروعة الفظيعة. تمكّن أحدهم من الفرار من ذلك الإعدام الجماعي بمعجزة، والاختباء، وبينما يبحث عنه الجمهوريون لقتله، يجده أحدهم فجأة، ويصوب السلاح نحوه ليقتله، وبينما ينظر في عينيه يأتي صوت من جهة رفاقه يسأله عما إذا كان قد وجد السجين الهارب أم لا. وبينما يتطلع ذلك الشاب إليه، يجيب قائلا إنه لم يجد أحداً، ويخفض سلاحه، ويستدير مغادراً. روى ابن البطل هذه القصة لي وقد أذهلتني، وجعلتني أتساءل عن السبب الذي يدعو المرء إلى إنقاذ حياة عدو. يحقق رجل صحافي يدعى خافيير سيركاس في هذه القضية.

> من أين لك بفكرة المؤلف الذي يصبح بطل الرواية؟

- من الصحافة على ما أعتقد. لم أكن صحافياً، لكني بدأت أكتب روايات وأحداث تاريخية، وأدركت أنه بإمكاني استخدام ذلك. في كل الأحوال تعلمت تلك الطريقة في رواية «جنود سلاميس»، فقد كنت دوماً أؤلف روايات قريبة جداً من تجربتي الشخصية، لكن في تلك الرواية كنت بحاجة إلى الرجل الذي يدعى سيركاس، لأن كل الشخصيات كانت لها أسماء حقيقية، فقلت لنفسي إنه إذا كانوا جميعاً لهم أسماء حقيقية، فيجب أن يكون للراوي اسمه الحقيقي أيضاً، ويجب أن يكون خافيير سيركاس حتى لو لم يكن أنا.

> هل هناك اختلاف كبير؟

- نعم إنه قناع

> للاختفاء؟

- أو ربما لكشف الحقيقة. قد يحمل خافيير سيركاس في الرواية أكثر مما أحمله أنا شخصياً. إنه وسيلة وأداة للحكي. يظهر سيركاس الذي نتحدث عنه بعد ذلك في روايات أخرى لي بطرق مختلفة تماماً. على سبيل المثال يشبهني سيركاس في «المحتال» تماماً.

> ما هي كلمتك الإسبانية المفضلة؟

- لا. عليك تعلم قول كلمة لا.

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة

 الثلاثاء 11 كانون الأول 2018 - 7:02 ص

أهداف تونس الثورية لاتزال عالقة https://carnegie-mec.org/2018/12/07/ar-pub-77901   تتمة »

عدد الزيارات: 15,883,518

عدد الزوار: 428,852

المتواجدون الآن: 0