دبي تشهد قمة «الفكر العربي» والبحث العلمي

تاريخ الإضافة الخميس 19 نيسان 2018 - 7:13 ص    التعليقات 0

        

دبي تشهد قمة «الفكر العربي» والبحث العلمي منطلقها وصناعة الاستقرار بديل للفوضى...

دبي – القبس – حمزة عليان... المؤتمر جسد فكرة المصارحة والمكاشفة، استعرض فيه امين عام الجامعة العربية احمد ابوالغيط، خمسة تحديات على العرب أن يتوقفوا عندها، وهي الردة على العولمة، والخوف من القضاء على الكيانات الوطنية، والدخول في عصر التكنولوجيا وفق معايير وضوابط، وعدم تقويض الثقة بالمؤسسات، والبدء بالاصلاح من اجل تحصين الاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة.

الوضع السوري

والحديث بالسياسة اتجه نحو سوريا والاعتراف بأخطاء استراتيجية ارتكبت تجاه هذا البلد العربي، وهو ما سمعناه من وزيري خارجية الامارات والاردن، اللذين ركزا على ان الحل هو سياسي وليس عسكريا مهما تبدلت التحالفات. واعترف قرقاش بأن استبعاد او تجميد المقعد السوري في جامعة الدول العربية اضاع فرصة المشاركة بالحل السياسي. بدوره ركز الامير خالد الفيصل، رئيس المؤسسة على الاقتصاد المصرفي، وانه لا يجوز بعد اليوم ان تنفق الدول العربية على التعليم اكثر مما تنفقه دول نامية.

جرس الإنذار

التقرير العاشر للتنمية الثقافية هذا العام اتجه نحو البحث العلمي وفي مساراته المتنوعة ودق جرس الإنذار، منبهاً إما اللحاق بالثورة المعرفية أو البقاء في ظل تبعية طويلة الأمد، فالمعرفة أصبحت مورداً استراتيجياً في الحياة الاقتصادية، فهي ثروة لا تنضب، على حد تعبير وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة د. نورة الكعبي. ورشة من العصف الفكري والندوات المفتوحة جمعت أكثر من 600 من كبار الشخصيات ونخبة من صناع القرار والمسؤولين والمفكرين والمثقفين والباحثين، فتمت في هذا الملتقى عشرات المحاور التي سلطت الضوء على مصادر الفوضى وتداعياتها وارتباطها بصناعة الاستقرار وكذلك التدخلات الأجنبية واختلال العمل بآليات العمل السياسي ومسألة الفقر والبطالة.

قصيدة الفيصل

الأمير خالد الفيصل وكعادته استهل المؤتمر بقصيدة شعرية تلخص حال الأمة وتحت عنوان «تثاءب العرب.. واستيقظ الشغب» لخص فيها العلل وانهاها بتحفيز العقل العربي على النهوض والصحوة من جديد. احتدم النقاش بين المحاضرين والمشاركين، وكنت تسمع أصواتاً احتجاجية وأخرى هادئة لكنها أثرت المستمع، بكونها نافذة مفتوحة للرأي والرأي الآخر وقد لا تجدها في مدن أو منابر عربية أخرى. الشأن السياسي ألقى بثقله على جلسات المؤتمر، وان كانت المساحة التي خصصت حول الفقر والبطالة والتطرف والإرهاب في اليوم التالي، نالت اهتماماً وحضوراً مكثفين. الفشل الذي منيت به ثورات الربيع العربي ألقى بظلاله على المتحدثين الذين طالبوا بضرورة التغيير التدريجي وبتقوية الدولة الوطنية وجعلها أكثر رشداً وعدالة

صحافة وسلطة

عدد من رؤساء تحرير الصحف العربية اجمعوا على ان هناك رسائل إعلام عربية تفضل مسايرة السلطة على حساب الإنسان العربي، وأولى تجليات الفوضى انعكاسها على الإعلام الذي بات جزءاً من صناعة ازمات المنطقة، لأنه إعلام موجه ولا يعير المعايير المهنية اهتماماً كافياً في موازاة «الإعلام الجديد». رئيس تحرير جريدة عكاظ، الاستاذ جميل الذيابي قال إن الخلافات الاقليمية جعلت الإعلام العربي عليلاً وصار اشكالية وليرحل. أما السيدة منى بوسمرة رئيسة تحرير صحيفة «البيان» الاماراتية فاعتبرت ان الفوضى السياسية اثرت في الاعلام العربي، وشددت على أن فوضى المعلومات أطاحت أبجديات الاعلامن ومن بينها التحقق من المعلومة ومصدرها قبل نشرها. لم تتوقف الندوات ذات البعد السياسي، فالحضور فيها غالباً يرتفع عن غيره من الندوات المتخصصة، فالسيد مريد البرغوتي اسهب في الشرح والتحليل عن «التدخل الاسرائيلي» لكنه حذر من تأثير الرواية الاسرائيلية في العقل العربي عن طريق مواقع التواصل وغيرها، وهنا تكمن الخطورة، أن ينصاع الرأي العام العربي إلى سرد الاحداث كما تفصلها اسرائ‍يل.

الفقر والثورات

لعل ما يستوقف المراقب تلك الندوة التي عقدت حول الفقر والتفاوت والبطالة وعلاقة الفقر بالثورات، وبحسب تصنيف الاسكوا فان %40 من العرب فقراء و%23 معرضون للفقر أي ثلثا الشعب العربي. واشار المتحدثون إلى أن صاحب القرار يخاف من الاصلاحات الاقتصادية في موازاة غياب أدوات الرقابة والمحاسبة، وانتهى خبير «الاسكوا» عادل اسماعيل الى المطالبة بضرورة الإصلاحات عبر برنامج تدخل سريع، خاصة للمناطق والمحافظات الاشد فقراً، والذي لا يزيد على 4 مليارات دولار. اما الدكتور جاسم المناعي فقد وضع الفقر والعلاقة بين الاضطراب والتمرد في اطارها الجدلي.

إصلاحات ضرورية

في حين استعرضت د.رولا دشتي واقع العرب المؤلم، فهناك 140 مليون فقير من اصل 410 ملايين مواطن عربي ومنطقة لا تؤمن بالاصلاح الاقتصادي والديموقراطي، ثم تحدثت عن حزمة من الحلول لتثير نقاشاً واسعاً عندما قالت إنها تتوقع حصول اضطرابات اجتماعية خلال الـ15 سنة المقبلة اذا لم تكن هناك اصلاحات ديموقراطية واقتصادية حقيقية، فالاضطرابات قادمة، مما حدا بمشارك بحريني لان يطلق عليها «عميدة الفقراء» في العالم العربي! ...كانت الاسئلة تدور حول كيفية الاصلاح في غياب مراكز الفكر كما هو في كوريا الجنوبية على سبيل المثال التي بلغ عددها هناك 23 مركزاً متخصصاً في البحوث والسياسات. وايضا في الحديث عن اختلال آليات العمل السياسي كان النقاش عن ان هناك انظمة استخدمت واستغلت ظاهرة الارهاب وصورتها على انها الخطر الوحيد والاكبر، وهذا غير صحيح، لأن الهدف هنا تغييب الوعي عن الاخطار الحقيقية، فالفساد يكلف الجزائر سنويا نحو 100 مليار دولار وهذا الفساد أسقط عشرات الدول، بنيما الارهاب لم ينجح في إسقاط دولة واحدة.

الإعلام الرقمي

خصصت ندوة في المؤتمر للإعلام الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي تحدث فيها خمسة خبراء في العالم العربي، قال فيها د. غسان مراد ان وسائل التواصل الاجتماعي ليست وسائل لصناعة المحتوى، مبيناً ان الفيسبوك الأكثر تأثيرا، فهناك 164 مليون عربي يستخدمونه، أي %58 من عدد السكان وانتهى الى القول ان الفيسبوك يؤسس لثقافة احتجاجية تصلح لرصد اتجاهات فئة الشباب، في حين ان الدكتورة زهور كرام من جامعة محمد الخامس المغربية توقعت ان تحدث الثورة الرقمية التكنولوجية تحولا بالمفاهيم نظراً إلى ان الإعلام الرقمي بات ملكية انتاجية مشتركة من أشخاص وهيئات فرضوا أنفسهم، وقالت ان %95 من الصحافيين يعتمدون على وسائل الإعلام الرقمية للوصول إلى المعلومة. أما الخبير الأردني أشرف زيتون فقد أجاد بوصف العالم العربي الذي بدأ يتغير منذ عام 2009 بعدما تحققت نظرية «دمقرطة المعلومة»، فاليوم يوجد حوالي 200 مليون عربي على الإنترنت ووصف نفسه وأبناء جيله بالمهاجرين الرقميين، أما الجيل الجديد فهم مواطنون رقميون بامتياز. واعتبر ان المستهلك الجديد لم يعد من هواة التلفزيون أو حتى الصحافة، فهناك واقع جديد يتمثل بالهاتف النقال وهذا هو التحدي الحقيقي للحكومات والسلطات العربية…

تجربة محمد بن راشد

عبدالله النعيمي استعرض وضع الإمارات، التي تتصدر المراكز الأولى عربياً باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي واستشهد بحساب الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي لديه 13 مليون متابع، بات مصدرا رئيسيا للمعلومات، وهو من القادة العالميين والأوائل الذين يجيدون الاستفادة من تلك الوسائل الجديدة، فالمواطن يعرف قرارات مجلس الوزراء أولا بأول من حسابه، وهو من أصدر قرارات بتغيير الوزراء عبر «تويتر». في اليوم الأخير نال الإعلام الجديد والتقليدي نصيبه الأكبر ولاسيما، الإعلام العلمي تحديداً، وقال ان البحث العلمي ان لم يتحول الى شركات لتسوقه وتنتجه سيبقى جزءا من المشكلة وفي الشأن الإعلامي كان لوزير الإعلام اللبناني ملحم رياستي مطالعة وقراءة، حيث حدد مجموعة من أعراض الإعلام العربي، الذي يوصف بأنه ذات طابع نمطي وأضاف أن ما يعانيه هذا القطاع مشكلة المصداقية وغياب المهنية، مطالباً بميثاق شرف وخطة عربية طموحة وواقعية، فهناك طوفان من الأخبار الكاذبة لذلك «نحتاج إلى رفع قيمة المحتوى والابتعاد عن الإثارة الرخيصة».

إنسان عربي جديد

ختام المؤتمر جرى بندوة بعنوان «نحو إنسان عربي جديد» شارك فيها أمين عام رابطة العالم الإسلامي د. علي الدين هلال، وكلمة للأمير خالد الفيصل تحدث فيها عن تجارب العالم العربي الحديث، مستشهداً بأهم تجربتين ناجحتين بالوحدة، هما المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. ورأى أن الإنسان العربي بخير والفكر بخير والإدارة العربية بخير، فنحن أمة لديها مبادئها وتقاليدها، فلماذا لا نبني عليها؟

جوائز علمية خاصة بالمرأة

ثمة اهتمام ملحوظ بالمرأة المتميزة من خلال تخصيصها بجوائز في المجال العلمي، نذكر منها كما ورد في بحث الدكتورة مها بخيت مديرة الملكية الفكرية في جامعة الدول العربية، وهي: جائزة المراعي للإبداع العلمي، جائزة المرأة العربية المتميزة 2004، جائزة المرأة العربية في العلوم والتكنولوجيا، جوائز المرأة التشجيعية في منظومة العلوم والتكنولوجيا، جائزة المرأة العربية (لندن)، برنامج لوريال – اليونيسكو 1998، جوائز متساوون في مجال التكنولوجيا.

الإعلام العلمي الرقمي

حظي الإعلام العلمي والصحافة العلمية باهتمام بارز في التقرير المخصص عن البحث العلمي، ففي دراسة أعدها الدكتور عماد بشير مدير كلية الإعلام في الجامعة اللبنانية، تضمنت المواقع العلمية المتوافرة على الإنترنت والتطور الملحوظ في عمل تلك المواقع لناحية الخدمات المرتبطة بتسهيل الوصول إلى المادة الإعلامية وتداولها، وفي عام 2010 أصدرت أبوظبي النسخة العربية لمجلة «ناشيونال جيوغرافيك»، وبعدها بسنتين قامت مدينة الملك عبد الله في السعودية بإطلاق النسخة العربية من مجلة «ناتشر»، وفي عام 2016 قامت مصر بإعادة إصدار مجلة «العلم والحياة»، وبعدها جاءت «بوبيلار ساينس» الأميركية تحت عنوان «العلوم للعلوم» في أبريل 2017. وأوضحت الدراسة ان هناك 24 مجلة علمية عربية ما زالت تصدر وتوزع في العالم العربي.

 

 

Xi Jinping's Path for China

 الإثنين 13 آب 2018 - 6:50 ص

Xi Jinping's Path for China https://worldview.stratfor.com/article/xi-jinpings-path-china?utm_cam… تتمة »

عدد الزيارات: 12,477,771

عدد الزوار: 346,966

المتواجدون الآن: 0