الأسباب الستة التي عززت موقع "حماس"

تاريخ الإضافة الأربعاء 4 شباط 2009 - 9:12 م    عدد الزيارات 525    التعليقات 0

        

مردخاي كيدر... ("اسرائيل اليوم" 25/1/2009) ترجمة: عباس اسماعيل
ثمة عدة أساب تقف وراء تعزيز قوة حماس في اوساط الفلسطينيين في أعقاب حملة "رصاص مصهور":
1 ـ اتُهمت السلطة الفلسطينية برئاسة ابو مازن، بانها كانت مطلعة على سر الحملة، لا بل شجعت اسرائيل على ضرب حماس، بعد أن طردت "حركة المقاومة الاسلامية" السلطة الفلسطينية من القطاع في حزيران 2007. وهناك الكثيرون في مدن الضفة ايضا غاضبون من السلطة الفلسطينية لأنها لم تعلن عن قطع علاقاتها مع اسرائيل خلال القتال، كما فعلت موريتانيا وقطر. والغضب موجه مباشرة ضد ابو مازن الذي اتهم حماس بالمسؤولية عن سفك دماء الفلسطينيين وهكذا ضعضع شرعيته كرئيس للفلسطينيين.
2 ـ لقد نجا قادة حماس وغالبية عناصرها من الهجوم الاسرائيلي الشديد، وبذلك تعززت صورة الحركة باعتبارها جديرة بقيادة كفاح الشعب الفلسطيني. معظم الشعب الفلسطيني يتهم اسرائيل، وليس حماس، بالخسائر في الارواح والممتلكات.
3 ـ الجيل المتوسط لرجال حماس هو نحو نصف الجيل المتوسط لقادة منظمة التحرير الفلسطينية. ابو مازن، بالمقابل، هو مُسن من مواليد صفد، ويعتبر منقطعا. نظافة كف قادة حماس جلبت لهم النصر في الانتخابات في كانون الثاني 2006 على منظمة التحرير التي تعتبر منظمة فاسدة ومكروهة.
4 ـ طوال الحملة العسكرية عُرضت حماس، إثر صمودها، من قبل محطة الجزيرة ذات النزعة الاسلامية، بصفتها الحركة المقاتلة الاصيلة الفلسطينية الوحيدة بينما عُرضت منظمة التحرير كمنظمة عاجزة وعجوز، تتماثل مع كتلة الدول التي تسير خلف اميركا.
5 ـ كل العالم العربي يعرف ان الرئيس المصري حسني مبارك، ولا سيما عمر سليمان، مدير مخابراته، كانا سيفعلان بحماس بايديهما الف مرة ما فعلته اسرائيل. ومع ذلك، فان مصر غير قادرة على الزام قادة حماس حتى بالمجيء الى القاهرة لجولة محادثات. السلطات المصرية لا تنجح في وقف التهريب، وحماس نجحت في أن تفرض على الحكومة المصرية عدة مرات فتح معبر رفح دون رقابة، رغم التعهدات الدولية لمبارك.
6 ـ في اعقاب الحملة نجحت حماس في ان تحتل مكانة المنظمة الاكثر تأثيرا على السياسة العربية، حين أدى حضور خالد مشعل مؤتمر القمة في الدوحة إلى امتناع ابو مازن عن الحضور. وتعتبر الحركة قوة صاعدة، تهز كراسي الملوك والرؤساء الاكثر تأثيرا في العالم العربي.
هل ثمة عجب في أن حماس تصعد؟ لن يكون بعيدا اليوم الذي تحظى فيه حماس بلقب "الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني".

The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria

 الخميس 26 تشرين الثاني 2020 - 7:48 ص

  The SDF Seeks a Path Toward Durable Stability in North East Syria https://www.crisisgroup.or… تتمة »

عدد الزيارات: 50,714,261

عدد الزوار: 1,530,321

المتواجدون الآن: 45