كيف أن القتل الأمريكي المستهدف لقاسم سليماني سيؤثر على الأرجح على أنشطة «حزب الله» وعملياته الدولية؟....

تاريخ الإضافة الجمعة 13 آذار 2020 - 6:46 ص    عدد الزيارات 274    التعليقات 0

        

كيف أن القتل الأمريكي المستهدف لقاسم سليماني سيؤثر على الأرجح على أنشطة «حزب الله» وعملياته الدولية؟....

ماثيو ليفيت....

ماثيو ليفيت هو زميل "فرومر- ويكسلر" ومدير برنامج "راينهارد" للاستخبارات ومكافحة الإرهاب في معهد واشنطن. وهو مؤلف "«حزب الله»: البصمة العالمية لـ «حزب الله» اللبناني"....

"معهد الشرق الأوسط"...

فيما يلي مقتطف من مجموعة من المقالات نُشرت في الأصل من قبل "معهد الشرق الأوسط" بعنوان: "الناجين من الضرب: «حزب الله» في الداخل والخارج" (تحرير بلال صعب). قم بتنزيل ملف الـ "بي. دي. إف" لقراءة النص الكامل باللغة الانكليزية.

 

Battered Survivor: Hezbollah at Home and Abroad

https://www.mei.edu/sites/default/files/2020-02/Battered%20Survivor%20PDF.pdf

 

في السنوات الأخيرة، نما «حزب الله» إلى قوة استطلاعية منتشرة في جميع أنحاء المنطقة - سوريا والعراق واليمن - بالاشتراك مع الميليشيات الشيعية الأخرى لتعزيز المصالح الإيرانية. وأشار جنرال في «الحرس الثوري الإسلامي» الإيراني إلى هذه القوات باسم "جيش التحرير الشيعي" الإيراني. وفي أعقاب اغتيال قاسم سليماني، تدخّل «حزب الله» بالفعل للمساعدة في توجيه مختلف الميليشيات الشيعية في العراق، مؤقتاً على الاقل.

ولكن حتى مع زيادة مسؤولياته العسكرية في المنطقة، وحيث أصبح موقفه السياسي المحلي أكثر تعقيداً، ظل «حزب الله» متورطاً في الإرهاب الدولي مع اكتشاف أنشطته العملياتية في السنوات الأخيرة في بوليفيا وبلغاريا وكندا وقبرص وبنما وبيرو وتايلاند وأوغندا والولايات المتحدة، ودول أخرى.

إن المحاكمة التي دارت في نيويورك لعضو «حزب الله» المدان من الجهاد الإسلامي، علي كوراني، الذي وصف نفسه عميل نائم للحزب، توفر نظرة ثاقبة للظروف التي قد ينفذ فيها «حزب الله» هجوماً إرهابياً. ووفقاً لـ "مكتب التحقيقات الفدرالي" الأمريكي، قال كوراني "سيكون هناك بعض السيناريوهات التي تتطلب اتخاذ إجراءات"، من بينها من قبل الخلية النائمة، على سبيل المثال إذا دخلت الولايات المتحدة وإيران في حرب، أو إذا اتخذت الولايات المتحدة إجراءات تستهدف «حزب الله»، أو حسن نصر الله، أو المصالح الإيرانية.

ومن الواضح أن الاغتيال الأمريكي لسليماني يستوفي شرط الحد الأدنى هذا. وعلى هذا النحو، ليس من المستغرب أن يقوم «حزب الله» منذ ذلك الحين بتحويل تركيزه [نحو أهداف أخرى]. وبعد استهداف سليماني أعلن نصر الله أن "أمريكا هي التهديد والمجرم الأول في العالم"، مضيفاً أن "إسرائيل هي مجرد أداة للولايات المتحدة وعبارة عن ثكنة عسكرية لها في منطقتنا".

لا يزال «حزب الله» يسعى لمحاربة إسرائيل في النهاية. إلّا أن الهدف الأساسي قصير المدى لإيران ووكلائها هو إخراج القوات العسكرية الأمريكية من العراق والمنطقة. وألمح نصر الله إلى الكيفية التي يمكن أن يساعد بها «حزب الله» في تحقيق هذا الهدف، متفاخراً بأن "الانتحاريين الذين أخرجوا أمريكا من منطقتنا في السابق موجودون وأكثر بكثير من السابق".

وفي النهاية ستسعى إيران ووكلائها إلى الانتقام من مقتل سليماني من خلال تنفيذهم نوع من الهجوم غير المتكافئ القابل للإنكار. وأحد السيناريوهات المحتملة: تجنيد عملاء من جماعات وكيلة لإيران بملفات غير لبنانية. وفي آب/أغسطس 2019، أفادت بعض التقارير أن السلطات في تايلاند استجوبت باكستانياً يشتبه في كونه عضواً في «حزب الله». أو سيناريو آخر، دعوة العملاء اللبنانيين الذين عاشوا في الخارج لعدة سنوات، مثل ذلك الذي اعتقل في أوغندا في تموز/يوليو 2019.

وقد أوضح كوراني ذلك كثيراً، على النحو التالي: هناك سيناريوهات يستخدم فيها «حزب الله» الرقابة لما قبل المرحلة العملياتية والتي يجمعها بانتظام لتنفيذ هجوم. وسوف يتحلى «حزب الله» بالصبر، لكنه سيسعى في النهاية للانتقام من مقتل سليماني.

 

 

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya

 الثلاثاء 12 أيار 2020 - 11:16 ص

Interpreting Haftar’s Gambit in Libya https://www.crisisgroup.org/middle-east-north-africa/north-… تتمة »

عدد الزيارات: 39,933,800

عدد الزوار: 1,101,210

المتواجدون الآن: 31