كيف بدأ جنود مشاة البحرية الأميركيون بالعراق في التساقط؟...

تاريخ الإضافة الأحد 27 تشرين الأول 2019 - 2:54 ص    التعليقات 0

        

كيف بدأ جنود مشاة البحرية الأميركيون بالعراق في التساقط؟...

ضابط من «المارينز»: كنا نظن أننا الجيش الوحيد الذي لا يُقهر...

«نيويورك تايمز»...واشنطن: كاثي تيلرسون... كنا نتقافز جميعاً لتفادي الرصاصات والشظايا الناجمة عنها كما لو كنا حديثي عهد بالقتال، وكنا نثني الركب ونفصل الأفخاذ في كوميديا ساخرة، وكنا نتقي الطلقات بالسترات الواقية من الرصاص مع اندفاع مزيد من شظايا المعادن الحارقة بجانب أجسادنا. كانت أغلب الطلقات الموجهة ضد قاعدة العمليات الأمامية الخاصة بنا تذهب أدراج الرياح. كان من يطلقون النار علينا يحتاجون إلى مزيد من الحظ حتى يتمكنوا بطريقتهم تلك من إصابة رجل واحد منا. فلقد كانت الرصاصات تأتي من بنادق تحملها أيادٍ غير مدربة أو مجموعة من الهواة لأولئك الآباء والأبناء والأشقاء الذين أجبرتهم ظروف حياتهم البائسة على خوض تلك الحرب التعسة أو الذين ربما يؤمنون ببعض أفكار الواجب الجهادي مما يتلقونه في مدارسهم أو مساجدهم، تلك التي لا يشفعها أي تدريب عسكري حقيقي لأي جنود محترفين على الإطلاق. كان ذلك ما يميز أول أيام خدمتنا في الكتيبة الثانية التابعة للانتشار الثالث لقوات مشاة البحرية الأميركية في العراق اعتباراً من عام 2006. كنا غير عابئين إلى حد كبير بالجوهر الحقيقي للحرب وأوزارها. كانت عبوات الطرق الناسفة تخلف آثارها الشنيعة على أجساد بعض رفاقنا. وكانت ارتجاجات الرأس التي تتركها القنابل اليدوية تثير نوازع المزاح فيما بيننا. كما كانت الشظايا التي تسارعت مندفعة عبر أنسجة أجسادنا من مصادر السخرية اللاذعة لدى بعضنا. وتعرض الجندي غابرييل أودوم من مشاة البحرية إلى رصاصة عبرت يده اليمنى ثم استقرت في رئته اليسرى على بُعد بضعة سنتيمترات قليلة من الموضع القاتل. كنا نظن أننا الجيش الوحيد الذي لا يُقهر. غير أن إصابات المعارك كانت فعلاً خطيرة، ولكن الجميع - إلا القليل - كانوا يعودون إلى الوطن بمختلف أنواع الكدمات والندوب والحروق التي تجعلهم من مشاهير برامج جمعية المقاتلين القدماء في الحروب الخارجية في الولايات المتحدة. لكن، وبعد أسبوعين من انتشار وحدتنا، تغير كل شيء إلى الأبد. فلقد وردت الأنباء عن وجود قناص محترف في الأجواء المحيطة بمعسكرنا الواقع في مدينة «حديثة» في محافظة الأنبار بغرب العراق. ولم يعد جنود مشاة البحرية يتعرضون للإصابات بمختلف أنواعها، بل كانوا يسقطون صرعى من فورهم، بمجرد سماع أزيز انطلاق رصاصات بندقية القناص المحترف. وذاعت الإشاعات بين مختلف الجنود أن القناص من جنسية أوروبية غير معروفة، من المرتزقة الذين يتلقون المكافآت السخية عن مقتل كل جندي من جنود جيش الولايات المتحدة. وشرعت طاحونة الإشاعات في العمل عن قناص ألماني مخضرم وخبير يعمل في الأجواء حولنا. يبدو أننا سقطنا ضحايا كثير من الأفلام الحربية المتقنة، حيث بدأنا في تكوين أقاصيص أبعد ما تكون عن الواقع، وأن هناك مرتزقاً من قوات النازي، بعينين زرقاوين باردتين، ذلك الذي يستهدف رجالنا في هدوء عجيب، بأكثر من كونه قناصاً عراقياً فقيراً، بإصبع نحيف، يلمس زناد بندقيته في ثبات لا يشوبه الارتباك قط. وبصرف النظر تماماً عن هوية الشيطان الذي كان يطلق علينا النار، فهو لم يكن من الفئة التي تخطئ هدفها أبداً، ولم يكن من حفنة هواة الإرهاب الذين كانوا يمطرون معسكرنا بوابل من الرصاصات الآلية التي كانت تذهب سدى. كانت أصابعه تدرك تماماً ما تفعله، وكان يضبط مقاييس الرياح والهبوط والارتفاع بحنكة خبير، ثم يقوم بتعديل منظار بندقيته للتصويب الفعال على الهدف المقصود. ثم بدأ جنود مشاة البحرية من سرايا «فوكس» و«إيكو» في التساقط، غير أن أول الصرعى كان جندياً زميلاً لنا في سرية «غولف» من الكتيبة الثانية. كان الجندي كريستوفر ريفيير قد تسلم لتوه مناوبة الخدمة في المركز 2، ليبدأ ساعات الخدمة التي تمتد بين 4 و6 ساعات كاملة منفرداً داخل صندوق خشبي لا يتجاوز حجمه حجم خزانة الملابس. وبدأ التحقق بالاتصال الداخلي بدءاً من المركز 1، جندياً بعد الآخر، لإبلاغ الرقيب المسؤول أننا مستيقظون في مواقعنا، ولا نزال على قيد الحياة. وتابع الجندي ريفيير التحقق من وراء الزجاج السميك. ارتد صوت طلقة لبندقية عبر المباني ذات الطلاء الداكن التي تشكل بلدة الحقلانية المطلة على نهر الفرات في الأنبار، لكن أغلبنا لم يعِرها الاهتمام الذي تستحقه وقتها. فلقد كانت البلدة تعزف يومياً سيمفونية غاضبة من تبادل طلقات الرصاص بين الأسلحة الآلية الأميركية والروسية. كانت مراكز المراقبة المتقدمة في قواعد العمليات الأمامية تتكون من وحدات من الخشب الرقائقي مقاس 2 × 4 بوصات. وهناك صفوف من الأكياس البلاستيكية الخضراء المعبأة بالرمال الصفراء تتراص على السطح الخارجي وعلى السقف في كل مركز من مراكز المراقبة، وكانت ألوانها الخضراء الزاهية مثار سخريتنا ومزاحنا المستمر. كان الزجاج المقاوم للرصاص يتيح لنا استشراف قطاعات إطلاق النار لكل جندي من جنودنا، مع المنافذ الصغيرة في الزجاج التي تسمح بخروج فوهة البندقية وإطلاق النار. ولكن كانت هناك أيضاً بعض الفجوات غير المقصودة في الخشب الرقائقي، ربما بسبب التصميم حيث كان المركز عريضاً في حين كان الزجاج محدود المساحة. كانت هناك فجوة بمقاس بوصتين في مركز مراقبة الجندي ريفيير، وهي فجوة صغيرة بدت غير ذات أهمية أو اعتبار، ولكنها ذات مساحة كافية تسمح بمرور الهواء النقي إلى داخل المركز. مرقت طلقة واحدة من القناص عبر نافذة أو سطح منزل لم نتمكن أبداً من العثور عليه أو تحديد مكانه رغم دوريات التفتيش اللاحقة التي مسحت البلدة رأساً على عقب في محال الجزارين والحرفيين، وبيوت الرجال والنساء والأطفال، وربما على رؤوس جنود مشاة البحرية أنفسهم بحثاً عن هذه النافذة أو ذلك السطح من دون جدوى. طارت الرصاصة بالقرب من قاعدة العمليات الأمامية، وبسرعة أقرب إلى مركز المراقبة الذي يحتله جندي مشاة البحرية. وعثرت الرصاصة في طريقها على تلك الفجوة ذات البوصتين التي كانت لا تسمح في المعتاد إلا بدخول الهواء النقي لمن بالداخل. كان الجندي ريفيير يقف وراء الجدار الواقي، مرتدياً شدته القتالية بالكامل مع معدات الوقاية الشخصية الخاصة به. وكانت خوذته مثبتة على رأسه تماماً، كما كانت نظارته الباليستية تتخذ مكانها على أنفه. وكانت يداه تغطيهما قفازات القتال المقاومة للحريق، التي تقي يديه ولكنها ليست سميكة بدرجة تعيق العمل والقتال. وكانت سترته الواقية في مكانها الصحيح لحماية جسده الصغير، إذ كان جسد الجندي ريفيير لا يتجاوز في حجمه جسد صبي نحيف في سن المراهقة. كانت السترة الواقية في مكانها لتحمي أعضاءه الحيوية، إذ كان الجندي ينفذ التعليمات بشكل صحيح، بيد أن الرصاصة الغادرة لم تعبأ بذلك في شيء. فلقد عثرت لنفسها على منفذ صغير في الزجاج الواقي لتمر من خلاله، ثم تجاوزت السترة الواقية منزلقة فوق الدرع المنقذ للحياة وهو المصمم فقط لإيقاف رصاصات المسدسات العادية. نفذت الرصاصة عبر تجويف صدر الجندي ريفيير من الجانب العلوي الأيمن، واندفعت خلال عدد من أعضائه الحيوية، ثم غادرت جيده من الخلف عند الجانب السفلي الأيسر، فسقط الرجل تماماً حيث كان واقفاً. سمع العريف كريس ماوزي، رقيب نوبة الحراسة في تلك المناوبة، صوت تلك الرصاصة، ثم أمر بالتحقق الراديوي على الفور. استجاب المركز 1، وانتظر الجميع استجابة الجندي ريفيير من المركز 2، ثم واصل مشاة البحرية الانتظار بفارغ الصبر استجابة زميلهم في حالة من الصمت الساخط المجنون، وبعدها أدرك الجميع ما حل بزميلهم.

 

 

Behind the Jihadist Attack in Inates

 الأحد 15 كانون الأول 2019 - 8:31 ص

Behind the Jihadist Attack in Inates https://www.crisisgroup.org/africa/sahel/niger/behind-jihadi… تتمة »

عدد الزيارات: 32,043,363

عدد الزوار: 786,863

المتواجدون الآن: 1